العداءة فرايزر-برايس تعانق لقبها الرابع في 'أم الألعاب'

العداءة الجامايكية تحرز ذهبية سباق 100 متر بعد غياب متفوقة على البريطانية الصاعدة آشر-سميث والعاجية تا لو.

الدوحة - باتت العداءة الجامايكية شيلي-آن فرايزر-برايس الملكة المطلقة لسباق 100 متر، بعد ان حققت عودة مظفرة باحرازها ذهبية بطولة العالم لالعاب القوى، مسجلة 10.71 ثانية (افضل رقم هذا العام) الاحد في الدوحة.

وكانت فرايزر-برايس تخوض البطولة الكبرى الأولى لها منذ أولمبياد ريو 2016، وذلك بسبب وضعها طفلها زيون خلال بطولة العالم الاخيرة في لندن عام 2017.

جاءت ثانية البريطانية الصاعدة دينا آشر-سميث مسجلة 10.83 ثانية، فيما حلت ثالثة العاجية ماري جوزيه تا لو بـ 10.90 ثانية.

وكانت تا لو تمني النفس باحراز اول ذهبية لها في بطولة العالم بعد اكتفائها بالفضية في سباقي السرعة في لندن قبل سنتين.

واللقب هو الرابع لفرايرز برايس في بطولة العالم بعد اعوام 2009 و2013 و2015، كما يتضمن سجلها الفوز بالذهبيتين الاولمبيتين في دورتي بكين عام 2008 ولندن 2012.

وقالت الفائزة بعد تتويجها "انا مغتبطة لأني اقف هنا كبطلة للعالم مرة جديدة بعد ان وضعت طفلي".

واضافت "لم اتمكن من النوم ليلة البارحة. المرة الاخيرة التي تواجدت فيها في بطولة كبيرة كانت في الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016".

واوضحت "بالنسبة الي انها الخبرة ومعرفتي بان بعض الايام قد تكون جيدة لكن قوتي الذهنية هي التي ساعدتني" مشيرة الى ان "طفلي زيون اعطاني القوة، عائلتي وزوجي اعطياني القوة. امل ان اكون قد الهمت الكثير من النساء اللواتي بدانا بناء عائلة للتو او التفكير ببناء عائلة".

وتسعى فرايزر-برايس الى ان تصبح اول عداءة تحقق ثنائية سباقي السرعة 100 و200 متر مرتين خلال مسيرتها، بعد ان حققت هذا الانجاز في موسكو عام 2013.

وقالت صاحبة الفضية آشر-سميث "لقد عملت بقوة لهذه البطولة وامل ان احقق اشياء كبيرة".

واشادت بالفائزة باللقب بقولها "شيلي-ان ادت عرضا رائعا ولهذا السبب فهي اسطورة حقيقية. انا سعيدة!".

اما الجامايكية ايلين طومسون بطلة سباقي السرعة 100 متر و200متر في دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو، فحلت رابعة وفشلت في حصد باكورة القابها العالمية في فئة الفردي، بعدما كانت ضمن منتخب جامايكا للتتابع 4 مرات 100 المتوج بذهبية بطولة العالم 2015 في العاصمة الصينية بكين.

والخسارة التي تعرضت لها طومسون في الدوحة هي الثانية فقط لها هذا العام بعد التي منيت بها في لقاء شنغهاي الماسي مطلع الموسم.

فوز في الرمق الاخير

واحرزت الروسية أنجيليكا سيدوروفا التي تشارك تحت علم محايد لايقاف اتحاد بلادها بسبب فضيحة منشطات، ذهبية مسابقة القفز بالزانة.

وارتفعت سيدوروفا على علو 4.95 متر متفوقة على الاميركية ساندي موريس التي اكتفت بالمركز الثاني مرة جديدة، بعد دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016 وبطولة العالم الاخيرة في لندن قبل عامين، وقد سجلت 4.90 متر.

وكانت موريس متفوقة حتى المحاولة الاخيرة لكن سيدوروفا نجحت في آخر محاولة لها بالوصول الى ارتفاع 4.95 متر وحسمت الامور في صالحها.

اما البطلة الاولمبية وحاملة اللقب اليونانية كاترينا ستيفانيدي، فحلت ثالثة بفارق المحاولات عن موريس.

ومنيت اليونانية بأول خسارة لها في الهواء الطلق منذ عام 2015.

الحرارة المرتفعة تنال من قدرة العداءات على المنافسة
الحرارة المرتفعة تنال من قدرة العداءات على المنافسة

أسطورة أليسون مستمرة وبرونزية للبحرين-

ورفعت العداءة الاسطورة أليسون فيليكس رصيدها من الميداليات الذهبية الى 12 في بطولات العالم لالعاب القوى بعد قيادتها منتخب الولايات المتحدة الى المركز الاول في سباق التتابع 4 مرات 400 متر مختلط الذي يقام للمرة الاولى في تاريخ بطولة العالم.

ويتضمن سجل فيليكس، الرياضية الاكثر تتويجا في تاريخ هذه الالعاب، 3 ميداليات فضية واثنتين من البرونز ايضا في بطولة العالم.

وعادت فيليكس الى المضمار في هذا السباق تحديدا بعد ان وضعت مولودا وقد نجحت بمعاونة زملائها ويلبرت لندن، كورتني اوكولو ومايكل شيري، في تحقيق المركز الاول (3.09.34 دقيقة) امام جامايكا (3.11.78 دقيقة) والبحرين (3.11.82 د).

وهي ثاني ميدالية للبحرين في هذه البطولة بعد فضية عداءة الماراتون لروز شيلومو في اليوم الافتتاحي.

لقب رابع لتايلور

وكما كان متوقعا، كانت المنافسة محتدمة بين الاميركيين كريستيان تايلور وويل كلاي في مسابقة الوثب الثلاثي، ونجح الاول في حسم الامور لصالحه محرزا لقبه الرابع في بطولة العالم.

ولم تسر الامور بشكل جيد بالنسبة الى تايلور الذي اخفق في محاولتيه الاولين وكاد يخرج من المسابقة، قبل ان ينقذ الموقف في محاولته الثالثة، مسجلا 17.42 مترا ثم يختتم محاولاته برقمه الفائز 17.92 متر.

وبالاضافة الى القابه الاربعة، توج تايلور بالذهبية الاولمبية عامي 2012 و2016.

اما كلاي فسجل (17.74 متر)، في حين نال البرونزية هوغ فابريس زانغو من بوركينا فاسو (17.66 متر)، مانحا بلاده اول ميدالية لها على الاطلاق في بطولة العالم.

العداءات الصينيات تحرزن المراكز الثلاثة الاولى في سباق 20 كم مشيا
العداءات الصينيات تحرزن المراكز الثلاثة الاولى في سباق 20 كم مشيا

احتكار صيني

واحتكرت العداءات الصينيات المراكز الثلاثة الاولى في سباق 20 كم مشيا بقيادة حاملة الرقم القياسي العالمي ليو هونغ التي سجلت زمنا مقداره (1.32.53 ساعة) متقدمة على مواطنتيها كي يانغ شينجي بفارق 17 ثانية ويانغ ليو جينغ بفارق 24 ثانية.

واكملت الفائزة بالتالي سلسلة رائعة من الالقاب بعد تتويجها بطلة للعالم ايضا عامي 2011 و2015 بالاضافة الى احرازها الذهبية الاولمبية عام 2016 في الالعاب الاولمبية علما بانها ابتعدت عن المضمار عامي 2017 و2018 لانها كانت تنتظر مولودا.

وخلافا للسباقات الطويلة كالماراتون والمشي 50 كم مشيا في البطولة الحالية التي شهدت العديد من الانسحابات بسبب الحرارة المرتفعة، لم تسجل سوى حالة انسحاب واحدة في سباق 20 كم مشيا.

وكانت اللجنة المنظمة للبطولة قررت تأخير موعد انطلاق هذا السباق لنصف ساعة بسبب الظروف المناخية (حوالي 31 درجة مئوية ونسبة 71 في المئة من الرطوبة)، فانطلقت العداءات في تمام الساعة 23.59 بالتوقيت المحلي.