حزب تركي جديد لتفكيك سطوة العدالة والتنمية

على خطى داود اوغلو وعبدالله غول، علي باباجان يعلن عن تأسيس حزب جديد لمنافسة حزب اردوغان الذي يهيمن على السلطة منذ 15 عاما.

اسطنبول - قال نائب رئيس وزراء تركيا السابق علي باباجان خلال مقابلة مع صحيفة نشرت الثلاثاء إنه سيشكل حزبا سياسيا قبل نهاية العام لتحدي حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان.
واستقال باباجان من حزب العدالة والتنمية في يوليو/تموز، معللا ذلك بخلافات متفاقمة. وباباجان هو واحد من الأعضاء المؤسسين لحزب العدالة والتنمية وشغل منصبي وزير الاقتصاد والخارجية خلال سنواته الأولى في السلطة قبل أن يصبح نائبا لرئيس الوزراء، وهو دور تولاه من 2009 إلى عام 2015.
وأبلغ باباجان صحيفة قرار أنه لا يزال يعمل لإيجاد أشخاص يشبهونه لتشكيل فريق من أجل قيادة الحزب الجديد.
وأضاف "سيستغرق هذا بعض الوقت.. نريد تشكيل الحزب قبل 2020. الجودة مهمة هنا".
كما ان تركيا مقبلة في الأيام القادمة على صراع سياسي ساخن، حيث يتوقع تشكيل حزبين سياسيين جديدين بقيادة أبرز الرموز السياسية السابقة في حزب العدالة والتنمية الحاكم، ما ينذر بتفككه.
وكتب موقع 'أحوال تركية' أن رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو والرئيس التركي السابق عبدالله غول، يهدفان من وراء تأسيس حزبين جديدين إلى إنهاء عهد أردوغان وكسر هيمنته على مؤسسات الدولة.
وكان داود أوغلو قد أعلن بأن مجموعة من السياسيين الداعمين له من حزب العدالة والتنمية وأحزاب أخرى، باتت مستعدة لإطلاق حزب سياسي جديد في أغلب محافظات تركيا البالغ عددها 81 محافظة.
واتهم رئيس الوزراء السابق في 23 من أغسطس/آب الماضي قادة من حزب العدالة والتنمية، بلعب دور في التفجيرات التي حدثت بين الانتخابات التي أجريت مرتين في العام 2015.
وتكبد أردوغان هزيمة مريرة في انتخابات مجالس البلدية في يونيو/حزيران وقد يؤدي حزب بقيادة باباجان إلى تقويض قاعدة أنصاره.
وأعطى عبدالله غول بدوره إشارات تفيد برغبته في إطلاق حزب جديد ينأى بنفسه عن حزب العدالة والتنمية.
ويرى محللون أن هناك إمكانية إنشاء تحالف بين معسكري غول وداود أوغلو، لتشكيل حزب سياسي جديد بعد أن كثرت الاختلافات مع أردوغان، ما يعزز من توقعات تفكك حزب العدالة والتنمية الذي فقد مؤخرا كثيرا من شعبيته في الأوساط التركية.