روبوت روسي شبيه بالبشر متحمس لتعزيز طاقم محطة الفضاء الدولية

اول روبوت بمواصفات شبيهة بالبشر ترسله موسكو إلى الفضاء في حجم شخص بالغ ويمكنه محاكاة حركات الجسم ويصف نفسه بأنه 'مساعد لطاقم محطة الفضاء الدولية'.


' فيدور' سيسافر الخميس في مركبة سويوز إم.إس-14 غير مأهولة ليصل السبت لوجهته


الروبوت يقصد وجهته محملا بـ660 كيلوغراما تضم إمدادات طبية ومواد غذائية للطاقم في المحطة الدولية

موسكو - يشق روبوت روسي شبيه بالبشر طريقه الخميس إلى محطة الفضاء الدولية بعد أن انطلق في مهمة تستمر أسبوعين لاختبار مهاراته ودعم الطاقم.

والروبوت الذي يعرف باسم "فيدور" هو أول روبوت بمواصفات شبيهة بالبشر ترسله روسيا إلى الفضاء. واسم فيدور مأخوذ من الحروف الأولى للاسم الكامل "فاينال إكسبريمنتال دمونستريشن أوبجت ريسيرتش".

وكانت إدارة الفضاء والطيران الأميركية "ناسا" قد أطلقت الروبوت "روبونوت 2" ذا المواصفات البشرية إلى الفضاء في عام 2011 للعمل في الأجواء التي تنطوي على مخاطر.

وذكرت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" الخميس بعد عملية الإطلاق من قاعدة بايكونور كوسمودروم "الهدف الرئيسي من الروبوت هو استخدامه في عمليات تمثل خطرا على البشر على متن مركبات الفضاء وفي الفضاء الخارجي".

ومحطة الفضاء الدولية مشروع مشترك بين الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا.

ويسافر فيدور في مركبة سويوز إم.إس-14 غير مأهولة.

وقالت ناسا إن من المتوقع أن يصل محطة الفضاء الدولية السبت بحمولة تزن 660 كيلوغراما تضم إمدادات طبية ومواد غذائية للطاقم في المحطة.

وفيدور في حجم شخص بالغ ويمكنه محاكاة حركات جسم الإنسان ويبدو أنه متحمس لمهمته ويصف نفسه بأنه "مساعد لطاقم محطة الفضاء الدولية" على حسابه على تويتر والذي يتابعه 4600 شخص.

وجاء في تغريدة على حسابه قبل بضع ساعات من الرحلة "كل شيء يسير بشكل طبيعي".