ديوكوفيتش يريد كتابة التاريخ في بطولة ويمبلدون للتنس

لاعب التنس الصربي يقدم عرضا استعراضيا رائعا بفوزه على التشيلي غارين مع عودته للملاعب العشبية.

ستوك بودجز (انكلترا) - من مارتن هيرمان

قال الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل لقب بطولة ويمبلدون للتنس إنه يتطلع للعودة إلى الملعب الرئيسي "المهيب" في نادي عموم إنكلترا حين تنطلق البطولة الاثنين المقبل.

ولم يخض اللاعب الصربي البالغ من العمر 32 عاما أي مباراة رسمية منذ الخسارة في الدور قبل النهائي لفرنسا المفتوحة هذا الشهر مفضلا قضاء بعض الوقت مع الأسرة في صربيا.

لكنه قدم عرضا طيبا الثلاثاء على الملاعب العشبية وفاز على التشيلي كريستيان غارين 6-2 و6-4 في مباراة استعراضية في إنكلترا.

ورغم أنها مواجهة ودية ظهر ديوكوفيتش بصورة رائعة وتميز بتسديد الضربات بشكل حاسم والتحرك بمرونة وسلاسة.

وإذا فاز ديوكوفيتش بلقب ويمبلدون هذا العام سيعادل عدد مرات فوز السويدي بيورن بورغ باللقب خمس مرات متخطيا الاسترالي رود ليفر الفائز باللقب أربع مرات. ولا يتفوق على هذا الرقم في العصر الحديث سوى الأميركي بيت سامبراس والسويسري روجيه فيدرر.

وحقق ديوكوفيتش 15 لقبا في البطولات الأربع الكبرى ولا يتقدم عليه إلا فيدرر (20 لقبا) ورفائيل نادال (18 لقبا). وقال إن سعيه لزيادة حصيلته من الألقاب الكبرى يمنحه حافزا قويا.

وأضاف في مقابلة مع رويترز "البطولات الأربع الكبرى ستظل دائما في مقدمة أولوياتي".

"أشعر بالفخر لانني أتصدر قائمة التصنيف العالمي وهو ما يلقي على عاتقي ضغطا ومسؤولية كبيرة لأتعامل مع هذا الموقف بأفضل طريقة ممكنة".

وأوضح "كانت رولان غاروس بطولة مفعمة بالقوة والحماس ومن حسن حظي أنني بلغت الدور قبل النهائي. أركز على ما أوجهه الآن وأتطلع إلى العودة إلى ذلك الملعب المهيب في ويمبلدون".

وفي نسخة العام الماضي خاض ديوكوفيتش البطولة وهو يحتل المركز 21 عالميا بعد رحلة شاقة أعقبت خضوعه لجراحة في المرفق وغابت عنه الألقاب في البطولات الأربع الكبرى لمدة عامين.

لكن ديوكوفيتش قدم أداء رائعا وتوج باللقب وفاز بعدها بلقب أميركا المفتوحة ثم استراليا المفتوحة بداية هذا العام لكنه أخفق في فرنسا المفتوحة في أن يصبح أول لاعب في عصر الاحتراف ينجح في الجمع بين ألقاب البطولات الأربع الكبرى في مناسبتين مختلفتين بعدما سبق أن حقق هذا الإنجاز في 2016.

ورغم خسارته أمام النمساوي دومينيك تيم بدا أن ديوكوفيتش استعاد أفضل حالاته الفنية والبدنية. وسيخوض ويمبلدون ضمن المرشحين للفوز بلقبها.

وقال "كان الفوز بلقب ويمبلدون العام الماضي نقطة تحول كبيرة في مسيرتي لأنني كنت خضعت لجراحة وخرجت من قائمة أفضل 20 لاعبا في العالم. منحتني ثقة في النفس وساعدتني على تحسين أدائي".