إنستغرام تقطع الطريق أمام الأذى الذاتي

الخدمة المشهورة والمنتشرة في صفوف المراهقين تمنع أساسا أي منشور يشجع على الانتحار، لكنها بموجب قواعدها الجديدة ستسحب الصور العنيفة الصريحة مثل قطع الأوردة.


الصور الأقل فظاعة مثل الندوب لن تظهر في نتائج البحث


تشويش الصور بطريقة تحول دون التعرف إليها

واشنطن – أعلنت شبكة إنستغرام الخميس حظر الصور التي تظهر أشخاصا يلحقون الأذى بأنفسهم للمساعدة في مكافحة هذه الحالات والانتحار كذلك.
وقالت الخدمة المملوكة لمجموعة فيسبوك العملاقة عبر مدونتها الرسمية "كشفنا أنه في ما يتعلق بمسائل الأذى الذاتي والانتحار، لا يزال ثمة جهد إضافي يتعين علينا بذله لضمان سلامة مستخدمي إنستغرام".
وتمنع الخدمة أساسا أي منشور يشجع على الانتحار والحاق الأذى بالذات أو يروج له، لكنها بموجب قواعدها الجديدة ستحظر وستسحب "الصور العنيفة الصريحة مثل قطع الأوردة".

انستغرام
'لا نريد التسبب بوصمة سلبية'

أما الصور الأقل فظاعة والمتصلة أيضا بالحاق الأذى الذاتي مثل الندوب، فإنها لن تظهر في نتائج البحث ولن تدخل في أنظمة الحلول الحسابية الخاصة بإنستغرام التي تؤكد أنها تتعاون مع خبراء في الصحة العقلية.
وأضافت الشركة أن هذا النوع من المضامين الأقل عنفا "لن يزال بالكامل لأننا لا نريد التسبب بوصمة سلبية أو بالعزل للناس الذين قد يكونون في حالة معاناة وينشرون مضامين متصلة بالأذى الذاتي لطلب المساعدة".
وتبذل إنستغرام  كشركتها الأم فيسبوك أو أيضا تويتر وغوغل على الدوام جهودا للحد من المضامين الإشكالية على منصاتها مع السعي في الوقت عينه لتفادي الاتهامات بالرقابة.

انستغرام
تتجنب الاتهامات بالرقابة

وتسعى منصة تشارك الصور التي تعد أكثر من مليار مستخدم حول العالم والمنتشرة بالخصوص عند المراهقين، أيضا إلى اعتماد تدابير أخرى مثل تشويش مئات الصور بطريقة تحول دون التعرف إليها فورا.
وذكرت محطة "بي بي سي"، أن هذا القرار أتى بعدما اتهم والد فتاة بريطانية في الرابعة عشرة من العمر انتحرت في 2017 شبكة  إنستغرام  بتحمل جزء من المسؤولية في ما حصل.
ويقول الوالد إن ابنته شاهدت مضامين كثيرة متصلة بالانتحار أو بالأذى الذاتي.
وكانت منصة فيسبوك ماسنجر بدأت رحلتها مع 500 مليون مستخدم وموجة كبيرة من المراجعات المتدنية ذات النجمة الواحدة، وتمتلك المنصة حاليا 1.3 مليار مستخدم مع تحسن في المراجعات والتصنيف وصل بشكل متوسط إلى 3 نجوم.
ويسير تطبيق مشاركة الصور المملوك لفيسبوك  على خطى اكبر شبكة تواصل اجتماعي في تخصيص تطبيق منفصل لميزة التراسل والدردشة، وفق ما اظهرته تجارب بدأت بالفعل في بضع دول.
وبدأ التطبيق في اختبار منصة دردشة مستقلة تدعى "مباشر" تعمل على فتح الكاميرا بنفس طريقة تطبيق سناب شات في ستة بلدان هي تشيلي وإسرائيل وإيطاليا والبرتغال وتركيا والأوروغواي.
ويركز "مباشر"على الكاميرا وإنشاء مواد جديدة من صور وفيديوهات لمشاركتها، كما تتطابق كاميرا التطبيق مع كاميرا إنستاغرام.
وباحتساب التطبيق الجديد، توفر اكبر شبكة اجتماعية في  العالم ثالث خدمة من نوعها للدردشة بعد ماسنجر وواتساب.