مقتل خاشقجي في مباحثات الملك سلمان مع بوتين وميركل

العاهل السعودي يطلع الرئيس الروسي والمستشارة الألمانية في اتصالين هاتفين على تطورات التحقيق في مقتل جمال خاشقجي، مؤكدا أن ما قام به المتورطون في هذه الجريمة لا يمثل مبادئ المملكة وقيمها.



الملك سلمان يدعو بوتين لزيارة السعودية


ميركل تعبر عن أملها في كشف ملابسات مقتل خاشقجي


ألمانيا علقت مبيعات الأسلحة للسعودية على خلفية مقتل خاشقجي


بوتين والملك سلمان يناقشان سبل تطوير العلاقات الثنائية


واشنطن فصلت بين قضية مقتل خاشقجي ومبيعات الأسلحة للرياض

الرياض - اطلع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في اتصال هاتفي اليوم الخميس  المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على مستجدات التحقيق في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في اسطنبول.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، جرى خلال الاتصال بحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

كما أطلع الملك سلمان المستشارة الألمانية على مستجدات التحقيق في مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي، مؤكدا أن ما قام به المتورطون في هذه الجريمة لا يمثل مبادئ المملكة وقيمها.

 وشدد على أن العدالة ستأخذ مجراها بشكل كامل وحازم وسينال من تثبت إدانتهم جزاءهم الرادع.

وأعربت المستشارة الألمانية عن أملها في أن تؤدي التحقيقات الجارية حاليا لكشف كافة الملابسات في هذه الواقعة.

وكانت ميركل قد أعلنت يوم الأحد الماضي عن تعليق صادرات الأسلحة الألمانية للسعودية في ظل الظروف الراهنة المتعلقة بمقتل خاشقجي، في قرار جاء وسط ضغوط شديدة تتعرض لها المملكة وفي ظل تأجيج أطراف خارجية الحملة ضد السعودية.

كما ذكرت الوكالة السعودية أن العاهل السعودي أطلع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الإجراءات والتحقيقات لكشف الحقائق الكاملة في ملابسات مقتل خاشقجي.

وذكر الكرملين اليوم الخميس أن الرئيس بوتين والملك سلمان بحثا خلال اتصال هاتفي جملة من المسائل بينها قضية الصحفي جمال خاشقجي.

وجاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئاسة الروسية أن الطرفين "بحثا بالتفصيل مسألة مواصلة تطوير التعاون الثنائي متعدد الأصعدة بين البلدين، بما في ذلك في مجال الطاقة".

العاهل السعودي الملك سلمان في لقاء سابق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرياض وموسكو تسعيان لتعزيز العلاقات الثنائية في كل المجالات

وقال الكرملين إن الملك سلمان جدد دعوته للرئيس الروسي لزيارة المملكة، حيث اتفق الجانبان على العمل عبر القنوات الدبلوماسية على وضع أطر زمنية للزيارة.

كما أشار إلى أن الزعيمان تبادلا الآراء في مسائل تتعلق بالوضع في الشرق الأوسط عموما، وسوريا خصوصا.

وتطرقا أيضا إلى قضية مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول التركية في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

وبحسب بيان الكرملين فإن الاتصال الهاتفي جاء بطلب من الجانب السعودي.

وكان الرئيس الأميركي قد فصل أيضا بين قضية مقتل خاشقجي ومبيعات الأسلحة للرياض والاستثمارات السعودية في الولايات المتحدة.

وقال ترامب قبل أيام إن وقف مبيعات الأسلحة للمملكة يعني تحويل 110 مليارات دولار إلى روسيا والصين، في إشارة إلى قيمة صفقة أسلحة أميركية للسعودية.

وبالنسبة لفرنسا، فإن الرئيس مانويل ماكرون قد رفض التعليق على دعوات لوقف مبيعات الأسلحة للسعودية، مؤكدا على ضرورة انتظار النتائج النهائية للتحقيق.