مقتل رجل وامراة إسرائيليين برصاص فلسطيني في الضفة

إسرائيل تدين الهجوم قرب مستوطنة بركان وتصف منفذه الطليق بالذئب المنفرد.

بركان (الضفة الغربية) - قال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيا مسلحا قتل رجلا وامرأة إسرائيليين بالرصاص وأصاب امرأة أخرى الأحد في منطقة صناعية بالقرب من مستوطنة بركان بالضفة الغربية المحتلة.
وأضاف الجيش أن المهاجم كان يعمل في مصنع حيث وقع إطلاق الرصاص.
وقال متحدث باسم الجيش في مؤتمر عبر الهاتف مع صحفيين أجانب بعد ساعات من الواقعة إن الرجل والمرأة فارقا الحياة متأثرين بجراحهما.
ونُقلت المرأة المصابة إلى المستشفى حيث قال الأطباء إن جراحها لا تشكل تهديدا على حياتها.
وقال الجيش في بيان "كان هذا هجوما إرهابيا خطيرا". ووصف المسلح بأنه شاب فلسطيني من إحدى قرى الضفة الغربية في الثالثة والعشرين من العمر، مشيرا إلى أنه لا يزال طليقا.
وعزا الجيش الهجوم الى عوامل اخرى من دون ان يخوض في تفاصيلها، وعلق المتحدث "هذا ما نسميه هجوما نفذه ذئب منفرد".
وأظهرت لقطات مصورة لكاميرا مراقبة بثها التلفزيون الإسرائيلي رجلا يحمل مسدسا وهو يهبط الدرج ويهرب بعيدا عن المصنع.
وتشهد الاراضي الفلسطينية المحتلة موجة هجمات بدأت في تشرين الاول/اكتوبر 2015 لكن وتيرتها تراجعت لتتحول هجمات متفرقة يشنها افراد فلسطينيون على اسرائيليين مستخدمين غالبا السلاح الابيض.
ووقع الهجوم الاخير قبل اقل من شهر حين قام فلسطيني بقتل إسرائيلي طعنا عند تقاطع مجمع غوش عتصيون الاستيطاني بجنوب الضفة الغربية.
وتقع المنطقة الصناعية في جوار مستوطنتي بركان وارئيل شمال الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل منذ اكثر من خمسين عاما. ويعمل فلسطينيون واسرائيليون في هذه المنطقة الصناعية.
وتعتبر معظم دول العالم المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي المحتلة خلال حرب 1967 غير مشروعة.