باحثون يربطون بين المياه البيضاء في العين وهشاشة العظام

مرض إعتام عدسة العين المرتبط بالعمر يعد السبب الرئيسي للعمى في جميع أنحاء العالم، والمسؤول عن نصف حالات فقدان البصر، خاصة لدى كبار السن.


التعامل المناسب مع الإصابة بإعتام عدسة العين يقلل من خطر الكسور


على كبار السن المصابين بهشاشة التحقق من رؤيتهم باستمرار

تايبيه - أظهرت دراسة تايوانية حديثة، أن مرضى المياه البيضاء التي تتسبب في إعتام عدسة العين، معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور.
الدراسة أجراها باحثون بمستشفى "زو تشي" العام في تايوان، ونشروا نتائجها في دورية "طب الشيخوخة" العلمية.
ولكشف العلاقة بين المياه البيضاء أو إعتام عدسة العين وهشاشة العظام، راقب الفريق 57 ألفًا و972 مريضًا بالمياه البيضاء، بالإضافة إلى مثلهم لا يعانون من إعتام عدسة العين.
وخلال فترة المتابعة التي قدرت بحوالي 6 سنوات و5 أشهر، أصيب أكثر من 45 ألف شخص بمرض هشاشة العظام والكسور بين المجموعة المصابة بالمياه البيضاء، مقابل 12 ألفًا و627 شخصًا في المجموعة غير المصابة بالمياه البيضاء.
ووجد الباحثون، أن إعتام عدسة العين ارتبط بزيادة مخاطر الإصابة بهشاشة العظام والكسر بشكل عام بنسبة 29%.

خبراء يربطون بين المياه البيضاء في العين وهشاشة العظام
بعض الأشخاص يولدون بإعتام في عدسة العين

وعند النظر لكل حالة على حدة، ارتبط إعتام عدسة العين بزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام بنسبة 43%، وزيادة خطر الإصابة بكسر في الورك بنسبة 16%، وزيادة خطر الإصابة بكسر في العمود الفقري بنسبة 25%، وزيادة خطر الاصابة بكسور أخرى بنسبة 24%. 
وكان لدى المرضى الذين خضعوا لجراحة المياه البيضاء خطر أقل بنسبة 42% في الإصابة بهشاشة العظام أو الكسر.
وقال هوي هوانغ، قائد فريق البحث، إن "التعامل المناسب مع الإصابة بإعتام عدسة العين قد يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور".
وأضاف: "أوصي بشدة جميع كبار السن الذين يعانون من هشاشة العظام أو الكسور بضرورة التحقق من رؤيتهم ومدى إصابتهم بأمراض العين".
ومرض المياه البيضاء أو إعتام عدسة العين المرتبط بالعمر، هو السبب الرئيسي للعمى في جميع أنحاء العالم، فهو مسؤول عن نصف حالات فقدان البصر، خاصة لدى كبار السن.
ويقدر عدد المصابين بفقدان البصر بسبب إعتام عدسة العين بنحو 2 مليون شخص، وتزداد الإصابة بإعتام العدسة مع تقدم السن، على الرغم أن بعض الأطفال يولدون بها.
وينصح الأطباء عادة بضرورة زيارة طبيب العيون بشكل دوري لقياس ضغط العين ابتداء من سن الـ40، ما يساعد على اكتشاف المرض مبكرا وعلاجه.