"برلين 1933" عن تقزُّم لغة الصحافة أمام قوة الدعاية النازية

الصحافي الفرنسي دانيال شنيدرمان يشرح في كتابه كيف تجاهلت الصحافة الغربية العلامات المقلقة لصعود النازيين وغضّت الطرف عن فظائعهم.


الصحافة ركزت على جوانب متفرّقة قدّمتها كصورة إيجابية عن ألمانيا في ذاك الزمن


الصحافة الغربية كانت تثرثر خارج الزمن في الوقت الذي كان هتلر يتوعّد ويهدّد

باريس - شرح الصحافي الفرنسي دانيال شنيدرمان في كتابه "برلين 1933" كيف تجاهلت الصحافة الغربية العلامات المقلقة لصعود النازيين وغضّت الطرف عن فظائعهم مركّزة على جوانب أخرى متفرّقة قدّمتها كصورة إيجابية عن ألمانيا في ذاك الزمن.
فبعد ثمانية عقود على ما عاشته ألمانيا في حكم النازية، تبدو المقالات الصادرة في ذلك الوقت خارجة عن الزمن، ففيما كان الناس يموتون في معسكر الاعتقال داخاو لم يتردد صحافي في "نيويورك تايمز" في تصويره بأنه أشبه بمكان للراحة.
وفيما كانت القوانين العنصرية تُقرّ، تجرّأت صحيفة "باري سوار" على الحديث عن أن المؤتمر السابع للحزب النازي "كشف النقاب عن ألمانيا قويّة".
يجول كتاب "برلين 1933" لدانيال شنيدرمان بالقارئ على مختارات من الصحف الفرنسية والإنكليزية، وروايات المراسلين الصحافيين.
ويقول الكاتب "في الوقت الذي كان هتلر يتوعّد ويهدّد، تقزّمت لغة الصحافة الأجنبية إلى ثرثرة خارجة عن الزمن"."

كتاب برلين 1933
ينبغي قراءة ما بين السطور

ويتخيّل دانيال شنيدرمان في كتابه حوارا حول هذه المقالات مع والدته اليهودية الناجية من أهوال الحرب العالمية الثانية.
ويقول "كان بإمكان وسائل الإعلام الديموقراطية أن تكون ذات أداء أفضل، أن تبدأ بإعطاء الصوت للضحايا".
في الأشهر الأولى من إرساء نظام هتلر، كانت هناك "إشارات عدّة" مقلقة تجاهلها الصحافيون الأجانب الموجودون في ألمانيا، كما يقول.
بين السطور
لا شكّ أن قوّة الدعاية النازيّة والرقابة المشدّدة التي كانت تفرضها السلطات أثّرت على التغطية الصحافية وقلّصت مساحة العمل أمام وسائل الإعلام الأجنبية.
ففي السنوات السابقة للحرب، طُرد من ألمانيا عشرون صحافيا، أما الباقون فقد عاشوا تحت رقابة صارمة.
وبعد انتهاء الحرب وسقوط نظام هتلر برّر كثيرون من هؤلاء الصحافيين كتاباتهم بالقول "كان ينبغي القراءة بين السطور".
لكن العداء الغربي للشيوعية والعداء لليهود الذي تصاعد في الثلاثينيات جعل كثيرا من وسائل الإعلام تتجاهل الشهادات المرعبة الآتية من شوارع ألمانيا عن حوادث اضطهاد.
وكان كثيرون من المسؤولين عن وسائل الإعلام يرون أن اضطهاد اليهود ليس سوى عنصر من بين عناصر كثيرة من المشهد العام الذي يظلّله خطر حرب أوروبية، بحسب الكاتب.
ويضيف "في بحر من اللامبالاة"، كان قلّة من "الأبطال المنسيين" من الصحافيين يتمتّعون برؤية ثاقبة، لكنهم كانوا أشبه بصوت صارخ في صحراء مقفرة.
ومن هؤلاء الصحافيين الأميركية دوروتي تومسون والبريطاني نورمان إيبوت وغيرهما ممن طردهم نظام هتلر لأنهم أدركوا كيف يعمل النازيون على إخفاء فظائعهم تحت ستار حياة يومية طبيعية.
في فرنسا، كانت صحيفة "لومانيتيه" الشيوعية وحيدة في مقارعة الهمجية النازية، ثم تبعتها في ذلك شيئا فشيئا صحيفة "لا كروا".
يقول دانيال شنيدرمان إن كتابه هذا ولد من رحم "الخوف من ترامب"، متخوّفا من انفلات زمام الأمور والعجز عن "كبح القطار المجنون"، مع أنه يرى وجود فوارق كثيرة بين الرئيس الأميركي وهتلر.
لكنه يدعو، على غرار صحافيين كثيرين، للبحث في الوسائل اللازم استخدامها في مواجهة التيارات الشعبوية، قبل أن تسفر عن هتلر جديد بشكل لا يمكن توقّعه.
ويقول "آمل أن يكون كتابي وسيلة لنزع سلاح النمط الهتلريّ".