التحالف العربي يسهل نقل نجلي صالح من صنعاء

مصادر من ميليشيا الحوثي تقول إن الحركة وافقت على إطلاق سراح صلاح ومدين نجلي الرئيس اليمني السابق الذي اغتاله الحوثيون في ديسمبر 2017 في اتفاق مع حزب المؤتمر الشعبي العام، فيما ترددت أنباء عن وساطة عمانية للإفراج عنهما.



نجلا صالح توجها إلى دولة ثالثة بعد مرورهما بالأردن


أنباء عن وساطة عمانية أفضت للإفراج عن اثنين من نجلي صالح


الحوثيون يحتجزون بعض أبناء وأقارب الرئيس اليمني السابق

الرياض - قال تلفزيون الإخبارية السعودي الرسمي اليوم الأربعاء إن التحالف الذي تقوده السعودية "سهل" نقل اثنين من أبناء الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون إلى الأردن.

وقتل صالح العام الماضي في هجوم على أحد الطرق بعد أن أنهى تحالفه مع الحوثيين وارتبط بالتحالف الذي تقوده السعودية.

ويحتجز الحوثيون بعض أبناء وأقارب صالح. ومنذ اندلاع الحرب في اليمن عام 2014.

وقال تلفزيون الإخبارية إن التحالف أعلن أنه أصدر التفويض اللازم لرحلة تابعة للأمم المتحدة لنقل نجلي صالح.

وقالت وكالة الأنباء السعودية في وقت لاحق اليوم الأربعاء "نجحت قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن في الإفراج عن اثنين من أبناء الرئيس الراحل علي عبدالله صالح وهما صلاح ومدين".

ولاحقا قالت وزارة الخارجية الأردنية اليوم الأربعاء، إن نجلي الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، لم يدخلا عمّان وتوجها إلى دولة ثالثة (لم تسمها) بعد مرورهما بالمملكة.

وحسب مصدر أردني رسمي فإن "ابنَي الرئيس صالح توجها بالطائرة من صنعاء إلى عمّان ترانزيت لمدة ساعة واحدة في مطار الملكة علياء الدولي باتجاه دولة ثالثة ولَم يدخلا عمّان".

وتأتي هذه التطورات بينما التقى وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي  المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث في اجتماع بحث التطورات في جهود التوصل لحل سياسي للأزمة في اليمن.

وشدد الصفدي على ضرورة بذل كل جهد ممكن لحل الأزمة في اليمن عبر حل سياسي وفق قرار مجلس الأمن 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وأعاد التأكيد على مساندة المملكة لجهود المبعوث الأممي لأداء مهامه والقيام بمسؤولياته.

ولفت الصفدي إلى أهمية الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة من أجل حماية المدنيين وتلبية الاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق.

وكانت مصادر من حركة الحوثي ذكرت أن الحركة وافقت على إطلاق سراح نجلي صالح في اتفاق مع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يتزعمه الرئيس اليمني السابق، فيما ترددت أنباء عن وساطة عمانية أفضت في النهاية لإطلاق سراح مدين وصلاح في الوقت الذي دخلت فيه سلطة عمان على خط الأزمة اليمنية متخلية عن حيادها وسط تقارير عن لقاءات ودية تجريها مع قادة الميليشيا الشيعية المدعومة من إيران.

ويسيطر التحالف الذي تقوده السعودية على المجال الجوي اليمني في حين يهيمن الحوثيون على العاصمة ومناطق يعيش فيها معظم السكان.

وتدخل التحالف العربي ضد الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران في العام 2015 دعما لشرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الذي تسيطر قواته على مناطق في الجنوب جرى تحريرها من قبضة المتمردين.

وحكم صالح اليمن من 1978 إلى 2012 عندما تنحى بموجب اتفاق توسطت فيه السعودية بعد احتجاجات "الربيع العربي" التي اجتاحت المنطقة.

وتحالف مع الحوثيين في قتال هادي الذي خلفه في الحكم، قبل أن يفض تحالفه مع الحوثيين ودعوته لمواجهة المتمردين.