رؤية ثلاثية الأبعاد للسيارات ذاتية القيادة

اليابان تعمل على وضع خرائط ملاحية تقدم فهما دقيقا لموقع السيارة والمناطق المحيطة بها، بما في ذلك خطوط الممرات وخطوط المركز بالإضافة إلى معلومات حول قيود القيادة مثل حدود السرعة.


لدعم الوظيفة الإدراكية في السيارات بلا سائق


لتسهل مهام مثل تجنب الاصطدام بجوانب الطريق والسير ضمن السرعة الآمنة

طوكيو - بدأت اليابان في وضع خرائط ثلاثية الابعاد لطرق البلاد، ما سيوفر دقة اضافية لتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة الناشئة.

ويتعاون القطاع العام والخاص في البلد الآسيوي القافز تكنولوجيا لمسح الطرق السريعة للسيارات التي يبلغ طولها حوالي 30 ألف كيلومتر في كلا الاتجاهين.

وفي مرحلة ثانية، ستشمل الخرائط ثلاثية الأبعاد الطرق العادية.

وسيتم بيع الخرائط لمصنعي السيارات والكيانات الأخرى، بحيث ينبغي أن تصبح الخرائط ثلاثية الأبعاد بمثابة نقطة أساسية مهمة فيما يتعلق بالاستخدام العملي للسيارات ذاتية القيادة بحلول عام 2020، وهو هدف حددته حكومة اليابان.

ومن المرجح أن يبدأ استخدام الخرائط الجديدة عمليًا بحلول شهر مارس/آذار.

وتختلف خرائط اليابان ثلاثية الأبعاد عن أنظمة الملاحة في السيارات، والتي تهدف بشكل أساسي إلى تقديم معلومات عن اتجاهات القيادة.

خريطة ثلاثية الابعاد للطريق
فهم اعمق للمحيط

وتعول تقنية القيادة الذاتية ثلاث وظائف رئيسية هي الوظيفة الإدراكية لفهم مواقع السيارات والمواقف المحيطة بها مع الكاميرات وأجهزة الاستشعار، والوظيفة الحكمية لاختيار الاستجابة المناسبة باستخدام الذكاء الاصطناعي أو غيره، واخيرا الوظيفة التشغيلية للتحكم في عملية القيادة على أساس وظيفة الحكمية.

وتهدف خرائط اليابان ثلاثية الأبعاد إلى دعم الوظيفة الإدراكية، بالإضافة إلى التعبير عن المعلومات بشكل دقيق لفهم المناطق المحيطة بالسيارة، بما في ذلك خطوط الممرات وخطوط المركز، بالإضافة إلى معلومات حول قيود القيادة مثل حدود السرعة.

وستكون السيارات ذاتية القيادة قادرة من خلال الجمع بين المعلومات الواردة من الخرائط ثلاثية الأبعاد والبيانات المستندة إلى نظام تحديد المواقع العالمي على تجنب الاصطدام بجوانب الطريق والسير ضمن السرعة الآمنة.