تركيا تقمع انتفاضة المطار بسجن عدد من العمال

محكمة تركية تقضي بحبس 24 شخصا شاركوا في احتجاجات على ظروف العمل في مطار اسطنبول الجديد لحين محاكمتهم.


تهمة بمقاومة الشرطة والإضرار بممتلكات عامة


أكثر من 400 شخص تم اعتقالهم في البداية بسبب المشاركة في الاحتجاجات

اسطنبول - أفادت قناة (سي.إن.إن ترك) الأربعاء بأن محكمة تركية قضت بحبس 24 شخصا شاركوا في احتجاجات على ظروف العمل في مطار اسطنبول الجديد الأسبوع الماضي لحين محاكمتهم.

والمطار أحد أهم المشروعات في طفرة بناء بدأت قبل 15 عاما في عهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وتصل السعة المبدئية المقررة للمطار إلى 90 مليون مسافر سنويا، مما يجعله أحد أكبر المطارات في العالم.

وقال حاكم مدينة اسطنبول الأحد إن أكثر من 400 شخص تم اعتقالهم في البداية بسبب المشاركة في الاحتجاجات. واستؤنف العمل في المطار يوم الاثنين وسط وجود أمني مكثف، وذلك حسبما أفادت نقابتان عماليتان.

وقالت قناة (سي.إن.إن ترك) إن 43 شخصا في المجمل من هؤلاء المعتقلين أُرسلوا إلى محكمة في اسطنبول لتصدر حكما بشأنهم وإن المحكمة أفرجت عن 19 منهم سيخضعون لرقابة قضائية.

وأضافت أن من اعتقلوا رسميا وتقرر حبسهم وعددهم 24 يواجهون اتهامات مؤقتة مثل مقاومة الشرطة والإضرار بممتلكات عامة ومخالفة القانون الذي يحكم الاحتجاجات.

وكان العمال يشكون منذ وقت طويل من الطعام والمساكن ومعايير السلامة في موقع البناء، وهي ظروف شبهتها نقابات عمالية بمعسكر اعتقال.

وفي فبراير/شباط قالت وزارة العمل التركية إن 27 عاملا لقوا حتفهم في المطار منذ بدء العمل فيه في 2015 معظمهم في حوادث أو بسبب مشكلات صحية.

وبدأت الاحتجاجات يوم الجمعة بعد إصابة 17 عاملا في حادث تعرضت له حافلة مخصصة لتوصيلهم إلى الموقع.

وقالت شركة (آي.جيه.إيه) التي تدير المطار الأحد إن العمل يسير وفقا لما هو مقرر ولن يتم تأجيل موعد افتتاح المطار المقرر يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول. وأضافت أنه تم اتخاذ خطوات لتحسين ظروف العمل وأماكن إقامة العمال التي يقولون إنها مليئة ببق الفراش.

وقالت وزارة العمل في فبراير شباط إن 27 عاملا توفوا في المطار منذ بدء العمل في المشروع في 2015 بسبب حوادث الموقع أو مشكلات صحية.

كما يشكو العمال أيضا من سوء نوعية الطعام المقدم لهم وانتشار حشرات الفراش في مهاجعهم وتأخر دفع رواتبهم. كما أظهرت صور نشروها عبر الإنترنت شقوقا في الأسقف والجدران في أماكن المبيت.

وقالت شركة (آي.جي.إيه) المشغلة للمطار إن رئيسها التنفيذي قدري سامسونلو التقى بممثلين نقابيين وينظر في شكاواهم.

وقال كارابولوت إن الاتحاد لم يتلق إلا تعهدات شفهية من الشركة وإنه يريد التزامات كتابية. لكنه ذكر أن الكثير من العمال لم يمكنهم مواصلة الاحتجاج.