كونتا تتابع عروضها القوية في دورة سان جوزيه للتنس

لاعبة التنس البريطانية تتأهل للدور الثالث بعد فوزها على الأميركية الشابة كينين، ولقاء أول مرتقب بين الشقيقين زفيريف.


كونتا على بعد مباراتين من النهائي الحلم في سان جوزيه

واشنطن - اتبعت البريطانية جوهانا كونتا انتصارها الساحق على الأميركية سيرينا وليامس في الدور السابق بفوز سهل على الأميركية الشابة صوفيا كينين 6-1 و6-4 لتبلغ الدور ربع النهائي من دورة سان جوزيه الأميركية للتنس، في حين يترقب أنصار اللعبة المواجهة الأولى الرسمية بين الشقيقين الألمانيين ألكسندر وميشا زفيريف في دورة واشنطن.

وأكدت كونتا الفائزة بباكورة القابها خلال مسيرتها، في دورة سان جوزيه بالذات بأنها اعتمدت مقاربة مختلفة في لقائها ضد كينين بقولها بعد المباراة "اليوم قمت بمقاربة لتحد مختلف. خضت تحدي اليوم وبذلت قصارى جهودي في مواجهة منافسة مختلفة".

واحتاجت كونتا إلى 70 دقيقة فقط لازاحة منافستها الأميركية المغمورة وحققت 9 ارسالات نظيفة خلال المباراة.

وتلتقي كونتا في ربع النهائي مع البلجيكية ايليز مرتنز الفائزة على الاميركية أشلي كراتسر التي تشارك ببطاقة دعوة 6-2 و6-صفر.

واشادت كونتا بمنافستها المقبلة بقولها "مرتنز لاعبة قوية، فهي تلعب بشكل جيد جدا وبمستوى مستقر طوال الموسم وهذا أمر ليس سهلا وقد قامت بذلك بشكل رائع".

وأضافت "في كل دورة اشارك فيها، أريد البقاء حتى النهاية. أنا على بعد مباراتين من النهائي. أنا سعيدة بما اقدمه واتطلع قدما لخوض المباراة المقبلة".

وفقدت الدورة اسما بارزا آخر بعد سيرينا وليامس عندما اعلنت الأسبانية غاربيني موغوروتسا انسحابها لاصابة في ذراعها قبل ساعات من مواجهتها للبيلاروسية فيكتوريا ازارنكا المصنفة اولى عالميا سابقا.

وكانت موغوروتسا التي فقدت لقبها بطلة لويمبلدون الشهر الماضي بخروجها من الدور الثاني، تأمل في التعويض في دورة سان جوزيه التي تعتبر إحدى الدورات الاستعدادية لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز اواخر الشهر الحالي.

وقالت موغوروتسا "أشعر ببعض الألم في ذراعي اليمنى منذ يومين وأيقنت عدم قدرتي على خوض المباراة. امل في استعادة عافيتي للمشاركة في الدورة المقبلة".

لقاء الشقيقين زفيريف

في المقابل يترقب أنصار كرة المضرب لقاء الشقيقين الألمانيين ألكسندر وميشا زفيريف في الدور الثالث من دورة واشنطن.

وتغلب ألكسندر المصنف ثالثا على التونسي مالك الجزيري 6-2 و6-1، في حين فاز ميشا على الأميركي تيم سميتشيك 6-2 و7-6 (9-7).

ودأب الشقيقيان على اللعب والتدريب سويا في الملعب، لكنهما سيلتقيان للمرة الأولى في دورة رسمية.

وقال ألكسندر "سيكون الأمر مثيرا بالنسبة إلي. سيكون يوماً مميزاً. قلة من العائلات تستطيع القول بأنها تملك لاعبين على هذا المستوى".

واضاف "كلانا يريد الخروج فائزاً. الوقت مبكر لهذه المواجهة، لكن كلانا يشعر بالإثارة وكلانا يريد الفوز".

ويشرف على تدريب الشقيقين والدهما أليكس وهو لاعب كرة مضرب سابقا، وقد انتقل للعيش في ألمانيا عام 1991 قادما من موسكو.

وخاض ميشا أول مباراة في دورة تابعة لرابطة اللاعبين المحترفين عندما كان الكسندر في التاسعة من عمره.

ويضيف الكسندر الذي يصغر شقيقه بعشر سنوات مازحا "خضنا العديد من المباريات النهائية لبطولة ويمبلدون في حديقة منزلنا. كنت في الثانية عشرة من عمري وكان ميشا في الثانية والعشرين. لا اتذكر بأنني نجحت في التغلب عليه إطلاقا. لكن مباراة الغد (الخميس) تقام على أرضية صلبة".

واعتبر ألكسندر بأن الحصص التدريبية التي خاضها ضد شقيقه الاكبر "منحتني أفضلية كبيرة".

وتزوج ميشا قبل فترة وينتظر مولوده الأول وبالتالي لم يعد يمضي فترة كبيرة مع شقيقه ويقول ألكسندر بهذا الشأن "لقد اشترى منزلا في موناكو. زوجته تنتظر مولودا خلال أسابيع قليلة. لقد ابتعدنا قليلا بعض الشيء لكننا لا نزال مقربين".

يذكر ان الشقيقين يخوضان مباريات الزوجي سويا أيضا.

وفي أبرز المباريات الأخرى، تغلب البريطاني أندي موراي على مواطنه كايل ادموند 7-6 (7-4) و1-6 و6-4 في مباراة استمرت ساعتين و32 دقيقة ليبلغ الدور الثالث أيضا.

ووصف موراي العائد إلى الملاعب الشهر الماضي بعد اصابة في الورك أبعدته طويلا، انتصاره على ادموند بأنه "الافضل لي منذ معاودتي اللعب. إنه فوز كبير لي وهو سيمنحني الثقة في المباريات القادمة".

وتابع "آمل ان يتأقلم جسدي مع المباريات القادمة ويقوم بالعمل الذي كان يقوم به سابقا".