آبل على حافة التريليون دولار

الاعلان عن النتائج المالية للربع الثالث من العام يضع عملاقة التكنولوجيا الاميركية على بعد 65 مليار دولار من بلوغ قيمتها السوقية الف مليار دولار، وهو حاجز رمزي لم تتخطاه الى الان أي شركة في العالم.


قيمة ابل بعد إعلانها عن النتائج المالية للربع الثالث تبلغ 935 مليار دولار


56 في المئة من العائدات تتأتى من أيفون


متجر آب ستور يحقق ضعف أرباح متجر غوغل بلاي


امازون فآلفابت المالكة لغوغل ثم مايكروسوفت وراء ابل في السباق نحو التريليون دولار

واشنطن – قطعت ابل الثلاثاء شوطا جديدا يضعها على حافة بلوغ قيمتها السوقية التريليون دولار، وهو حاجز رمزي لم تتخطاه الى الان أي شركة في العالم يظهر إلى أي مدى أصبحت شركات التكنولوجيا مسيطرة على سوق الأسهم الأميركية.

وبلغت قيمة الشركة المصنعة لهواتف آيفون بعد إعلانها عن النتائج المالية للربع الثالث من العام 2018 935 مليار دولار، بحيث يفصلها حوالي 65 مليار دولار لتصل إلى الرقم الذي لم تحققه أي شركة أخرى في العالم.

وتحتاج الشركة الان لصعود السهم بنسبة 7 بالمئة فقط لتكون أول شركة بالتاريخ تصل قيمتها إلى تريليون دولار.

وحققت الشركة خلال الربع الثالث من العام إيرادات ربع سنوية بلغت 53.3 مليار دولار أميركي، مع صافي دخل بلغ 11.5 مليار دولار، وذلك عبر بيعها 41.3 مليون جهاز آيفون و 11.553 مليون جهاز كمبيوتر لوحي آيباد و 3.72 مليون جهاز ماكنتوش و9.548 مليار دولار من قطاع الخدمات.

ويواصل هاتف آيفون توليد غالبية عائدات شركة آبل، مع تمثيله 56 في المئة من العادئات هذا الربع.

وحقق قطاع الهواتف ما قيمته 29.906 مليار دولار من العائدات، مما شكل ارتفاعًا بشكل ملحوظ بنسبة 20 في المئة بالمقارنة مع الربع الذي سبقه.

وقال تيم كوك الرئيس التنفيذي لآبل "يسعدنا أن نعلن عن أفضل أداء لشهر يونيو على الإطلاق، وكانت نتائجنا في الربع الثالث مدفوعة بمبيعات قوية متواصلة من أجهزة آيفون والخدمات والأجهزة القابلة للارتداء، ونحن متحمسون جدًا بشأن المنتجات والخدمات القادمة".

 

ابل
أفضل أداء لشهر يونيو على الإطلاق

وانخفضت مبيعات أجهزة ماكنتوش بنسبة 13 في المئة بالمقارنة مع العام 2017، حيث باعت آبل خلال العام الماضي 4.292 مليون جهاز ماكنتوش بالمقارنة مع تمكنها حاليًا من بيع 3.72 مليون جهاز.

وبالرغم من ذلك قفزت الإيرادات من قطاع الخدمات، والذي يشمل ابل ميوزك واي كلود وابل كير بنسبة 31 في المئة على أساس سنوي، من 7.266 مليار دولار في عام 2017 إلى 9.54 مليار دولار الآن.

وارتفعت عائدات المنتجات الأخرى، والتي تتضمن ابل واتش وابل تي في وغيرها، بنسبة 37 في المئة، من 2.735 مليار دولار في عام 2017 إلى 3.74 مليار دولار في عام 2018، وأوضحت الشركة نمو الإيرادات بنسبة 7 في المئة في اليابان و19 في المئة في الصين و16 في المئة لبقية آسيا والمحيط الهادئ و14 في المئة في أوروبا و 20 في المئة للأميركيتين، وتتوقع الشركة نموا إجماليًا بنسبة بين 16 و19 في المئة خلال الربع التالي.

وتسعى الشركة إلى مضاعفة إيرادات قطاع الخدمات بحلول عام 2020، حيث تجاوزت الاشتراكات المدفوعة الآن 300 مليون دولار، أي بزيادة بنسبة 60 في المئة بالمقارنة مع العام 2017، ويزداد تمثيل أرباح الاشتراك بشكل مستمر، إذ يبلغ عدد التطبيقات التي تقدم الاشتراكات الآن ما يقرب من 30 ألف تطبيق.

كما تجاوز متجر آب ستور توقعات آبل، وحقق خلال العام ضعف أرباح متجر غوغل بلاي، ونمت خدمات آبل ميوزك بنسبة 50 في المئة، وارتفعت الخدمات السحابية بنسبة 50 في المئة على أساس سنوي، وقال كوك إن عائدات الأجهزة المحمولة والقابلة للارتداء ازدادت بنسبة 60 في المئة على أساس سنوي، حيث وصلت عائداتها إلى 10 مليار دولار من مجمل الإيرادات لهذا العام.

وفضلا عن اسهام كل هذه المؤشرات في رفع قيمة اسهم ابل في ساعات قليلة، فانها تؤكد سيطرة الشركة على السباق نحو التريليون دولار.

وتتنافس مع مصنعة ايفون على بلوغ عتبة التريليون دولار، ولكن من بعيد، شركة أمازون التي تزيد قيمتها حاليا على 870 مليار دولار، ومن بعدها شركة ألفا بت الشركة الأم لغوغل البالغ قيمتها السوقية 845 مليار دولار، ثم تأتي مايكروسوفت بقيمة 815 مليار دولار.