أوبر تزهد في الشاحنات ذاتية القيادة

الشركة الاميركية العملاقة تتخلى عن برنامج تطوير شاحنة ذاتية القيادة للتركيز على مشاريع السيارات من دون سائق.


أوبر خاضت مجال الشاحنات المستقلة بعد شراء شركة أوتو


أوبر تواصل نشاطاتها في النقل البري التقليدي مع 'اوبر فرايت'

واشنطن – قررت أوبر التخلي عن برنامج تطوير شاحنة ذاتية القيادة للتركيز على مشاريع السيارات من دون سائق على ما اعلنت المجموعة الاميركية.
وقال اريك ميهوفر الذي يشرف على دائرة "اوبر ادفانسد تكنولوجيز غروب" في رسالة الكترونية "قررنا ان نتوقف عن تطوير برنامج الشاحنات المستقلة وان نركز حصرا على السيارات الذاتية القيادة".
واضاف "نظن ان تركيز طاقتنا ومهارات الفريق برمته على السيارات هو الطريق الصحيح".
وكانت أوبر اعلنت في اذار/مارس انها بدأت تسيير شاحنات مستقلة على طرقات الولايات المتحدة لنقل بضائع على مسافات طويلة.
وتواصل أوبر نشاطاتها في مجال النقل البري التقليدي مع تطبيق "اوبر فرايت" الذي يشكل من 2017 وسيطا بين سائقي الشاحنات والشركات الراغبة بنقل بضائع على ما واضحت المجموعة.

وقد بدأت العملاقة الاميركية خوض مجال الشاحنات المستقلة بعدما اشترت شركة "اوتو" الناشئة العام 2016.
واعلنت أوبر الاسبوع الماضي استئنافا تدريجيا لتجارب سيارتها الذاتية القيادة على الطرقات العامة بعد وقفها بسبب حادث ادى الى وفاة امرأة في اذار/مارس في اريزونا.
باتت السيارات الذاتية القيادة أمرا واقعا على رغم المشكلات التي لا تزال تعترض طريقها على الصعيدين التقني والقانوني خصوصا، وهو ما تجلى بوضوح من خلال حضور هذه المركبات في معرض السيارات بلوس انجلس.
وعشاق القيادة لا يرون في السيارات مجرد وسيلة للتنقل من نقطة إلى أخرى ويتحمسون مع كل تغيير في علبة السيارات ويدق قلبهم بقوة مع هدير المحرك، فما الذي سيبقى لهم في زمن ستصبح فيه البرمجيات هي المتحكمة بمسار المركبات؟.
اذ يبدو من المستحيل كبح جماح التقدم السريع المحقق على صعيد السيارات الذاتية القيادة.
فولفو وفورد وبي ام دبليو وأيضا آبل وغوغل واوبر وتيسلا... كل الأسماء الكبيرة في عالم السيارات والتكنولوجيا دخلت السباق لطرح أول نموذج من السيارات الذاتية القيادة.
وتعد أكثرية المصنعين الكبار بالبدء بأولى الانتاجات المنتظمة اعتبارا من 2020/2021.
وفي أكثرية المدن الأميركية، بعض النماذج التجريبية قيد التجربة حاليا على طرقات حقيقية. وقد أعلنت "غوغل" عن اختبار واسع النطاق لسيارات ذاتية القيادة في شوارع فينيكس بولاية أريزونا في جنوب غرب الولايات المتحدة.
وقدمت شركة "نافيا" الفرنسية الناشئة سيارة روبوت للأجرة من المزمع أن تجوب الطرقات في مدينتي باريس وليون اعتبارا من سنة 2019، فيما من المقرر أن تدخل المركبات التي تتمتع باستقلالية من المستوى الرابع (أي شبه تامة) إلى السوق سنة 2021.
ولا يزال يتعين على السيارات الذاتية القيادة أن تبدد مخاوف المشككين بها خصوصا بعد حادث اصطدام بين سيارة كهربائية من طراز "موديل اس" من "تيسلا" مجهزة بخاصية القيادة الذاتية وشاحنة ما أدى الى مقتل سائقها.
وتصف "أوبر" نفسها بأنّها "السائق الخاصّ لجميع الناس" وتَعِد المقيمين والزوار والمسافرين بجولات "آمنة وجديدة وموثوق بها".
وتواجه خدمة "اوبر" مجموعة دعاوى قضائية في بلدان اوروبية عدة بعد احتجاجات شركات الاجرة التقليدية.
وأعلنت خدمة تأجير السيارات "اوبر"، التي تملك تطبيقاً على الهواتف الذكية، أنها ستوفر مليون فرصة عمل للنساء بحلول عام 2020.