بطل خارق جديد يخرج من أعماق البحار

محبو أفلام الشخصيات الخارقة على موعد مع قصة غير عادية وقتال تحت المحيطات لم تشهده السينما من قبل.


قصة شكسبيرية عن صراع بين أخوين عدوين


مؤثرات بصرية وسمعية عالية تذهل المشاهد


قتال اسطوري معقد تحت الماء مع التنانين والوحوش المائية

عمان - ينتظر محبو أفلام الشخصيات الخارقة في ديسمبر/كانون الأول المقبل بطلا غير عادي ومؤثرات بصرية وسمعية متفوقة في فيلم الخيال العلمي "الرجل المائي" أو "اكوامان".
الفيلم من بطولة جايسون موموا وآمبر هيرد ونيكول كيدمان وراندال بارك وباتريك ويلسون، ودولف لوندغرين وويليم دافو وغراهام ماكتفيش ويحيى عبدالمتين، وهو من تأليف جوف جونز، ومورت واينغير، وجيمس وان، وسوف بيل، وبول نوريس، ومن إخراج جيمس وان.
يتناول "اكوامان" الصراع بين البطل الخارق الذي يقوم بدوره جايسون موموا، وأخيه الشرير أورم (باتريك ويلسون)، كما يلعب الشرير بلاك مانتا (يحيى عبدالمتين) دوراً في الصراع بين الأخوين العدوين.
وتدور الأحداث مع اكتشاف والد أكوامان، لمدينة أطلانتس تحت الماء وزواجه من أميرة، ثم تعليم ابنه علوم البحر وكيفية التنفس تحت الماء فيكتسب قدرات خارقة حتى يصبح وريث العرش لكن بعد مقتل الأب، يقرر أكوامان الانتقام من شخص يدعى بلاك مانتا، كما يسعى لإنقاذ شعبه والحفاظ على سلامتهم.

لقد اعتدنا في أفلام الأبطال الخارقين أن التهديد يأتي من بُعدٍ آخر، لكننا لم نرى من قبل تهديدا ضخما جدا يأتينا من تحتنا في المحيط، وهي فكرة مخيفة ومثيرة

والمخرج الاسترالي جيمس وان، صاحب أشهر أفلام الرعب السينمائية التي حققت نجاحاً جماهيراً كبيراً يترجم من خلال هذا الفيلم رغبته في الاكتفاء من افلام الرعب والتوجه نحو افلام الابطال الخارقين، إذ قال  مؤخرا خلال معرض كوميك كون "سعيت لإخراج فيلم عن بطل خارق لم تشهده السينما من قبل، أردت أن يكون فيلمنا أكثر تفرداً، لذلك فإن فيلمي يمكن تصنيفه ضمن أفلام الخيال العلمي أكثر من اعتباره أحد أفلام أبطال عالم مارفل للأبطال الخارقين".
وأضاف أن قصة الفيلم ستكون شكسبيرية، تروي صراعاً بين أخوين يأتيا من عالمين مختلفين.
وقال إن "اكوامان" مختلف عن معظم أفلام الكوميك، فالتهديد فيه ينطلق من المحيط وليس من السماء أو من عوالم أخرى كما هو الحال في معظم أفلام الأبطال الخارقين.
وتابع قائلا "لقد اعتدنا في أفلام الأبطال الخارقين أن التهديد يأتي من بعدٍ آخر أو من كائنات فضائية من كوكب آخر تحاول تدمير كوكبنا، لكننا لم نرى من قبل تهديدا ضخما جدا يأتينا من تحتنا في المحيط، وهي فكرة مخيفة ومثيرة".

وأوضح الممثل الأميركي، يحيى عبدالمتين، الشهير بدوره في فيلم "أعظم رجل استعراض على الأرض" دوره في "اكوامان" قائلا: "عندما عًرض علي دور الشرير الأسود مانتانا، لم أكن ماهراً في السباحة ولذلك تلقيت دروساً عدة في ذلك وقمت بشراء النظارات الواقية ولوح التزلج، لأقوم بالسباحة ليلاً ونهاراً، ولكن لسوء الحظ لم يكن دوري يتطلب ذلك، حيث كان أغلبيته باستخدام أحزمة أمان خاصة".
كما أشار الممثل باتريك ويلسون والذي يجسد دور شرير في الفيلم، إلى تجربته في العمل واصفاً إياها بالمرهقة التي استنفذت كل طاقته الجسدية.
وجذب الفيديو الترويجي للفيلم الذي طرح قبل ثلاثة ايام على يوتيوب أكثر من 15 مليون مشاهد خلال 24 ساعة وتضمن لقطة للنجم مومواو يرتدي الزي الأصفر الشهير به في كتاب القصص الهزلية المصورة، بالإضافة إلى مشاهد الحركة والقتال للنجمة نيكول كيدمان والتي تجسد دور أتلانتا، مع ظهور للبطل "آكوا مان" وميرا التي تقوم بدورها النجمة آمبر هيرد أثناء تجولهما في مدينة صحراوية لكشف العديد من الأسرار، حيث يسألها ما أعظم من أن تكون ملكاً، لتجيبه ميراً: "أن تكون بطلاً".
وسيكون المشاهد على موعد فريد مع مشاهد قتالية في المحيطات المائية مع أسماك القرش والتنانين المدرعة، إضافة إلى المواجهات الدامية بين الاخوين العدوين.