'ماما' تسخر من المجتمع الذكوري في مصر

المسرحية المصرية المشاركة في مهرجان أفينيون في فرنسا تدور كلّ أحداثها في غرفة واحدة، وتسلط الضوء على صرامة التقاليد وجمودها.


مسرحية ساخرة باللغة العربية مع ترجمة مكتوبة بالفرنسية


الطفلة زينب تجسّد في المسرحية الجيل الجديد الباحث عن وسائل التحرّر


زينب في مسرحية 'ماما' تتحدى العادات الاجتماعية السائدة والمهيمنة وتمارس الملاكمة، وتسمع الموسيقى الغربية


الرجل يجسّد في المسرحية السلطة والعائلة لا تناقش كلامه المقدّس

باريس – تصوّر مسرحية "ماما" المصرية المشاركة في مهرجان أفينيون في فرنسا حديثا في صالون بيت مرفّه يشير إلى العلاقات التي ينتجها المجتمع الذكوري وتأثيره على الرجال والنساء معا.
وهذه المسرحية الساخرة من إخراج المصري أحمد العطار، وقد عرضت في مهرجان أفينيون الفرنسي باللغة العربية مع ترجمة مكتوبة باللغة الفرنسية.
وتدور كلّ أحداثها في غرفة واحدة، هي صالون المنزل، في ما يشير إلى صرامة التقاليد وجمودها.
وتؤدي دورَ الأمّ في هذا العمل الممثلة منة البتراوي، وهي تمكث على كرسيّها في معظم الوقت، لا تتحرّك عنه، فيما الأحداث تتبدّل حولها بين حوارات سخيفة ومشادات عائلية وصولا إلى إقامة عزاء.
وبخلاف الأم الجامدة، تظهر شخصية الحفيدة زينب، التي تجسّد جيلا جديدا في المنطقة العربية يبحث عن وسائل التحرّر مما قيّد الأجيال السابقة.

مسرحية ماما
الرجل يستند على سلطته في عمله وفي منزله

ولذا تسلك زينب طريقا يتحدى العادات الاجتماعية السائدة والمهيمنة، فهي تمارس الملاكمة، وتسمع الموسيقى الغربية، وترتدي سراويل قصيرة، وتسهر مع صديقاتها.
وهي تدفع ثمن سلوكها توبيخا مستمرا من والدها وأيضا من أمها وجدّتها، أما شقيقها زكريا فهو المدلّل لدى العائلة والحائز على الرضى.
في هذا العمل المسرحي الذي تطبعه روح السخرية المصرية بوضوح، لا يفعل الرجال شيئا سوى أنهم يمرّون، أما من يبقى في المكان فهنّ النساء.

مسرحية ماما
'الأمور لا بدّ أن تتغيّر'

وفي أحد الحوارات، تُظهر الجدة تمسّكها هي بالنظام الذكوري الذي يحكم المجتمع، فتردّ باستغراب على زوجة ابنها المعترضة على غياب زوجها المستمر عن البيت، متسائلة "هل مطلوب منه أن يدرّس لك الأولاد ايضا؟".
يجسّد الرجل في هذه المسرحية السلطة، فربّ العائلة (بطرس غالي) يصرخ على الكلّ، بما في ذلك زوجته، وتتعامل العائلة مع كلامه على أنه مقدّس لا يُناقش.
ويختتم أحمد العطّار بهذه المسرحية "ماما" ثلاثية عن العائلة، ومع أن الواقع يبدو له مظلما جدا، إلا أنه مقتنع أن الأمور لا بدّ وأن تتغيّر، وعلى يد النساء خصوصا.

مسرحية ماما
عرضها في مصر يتطلّب موافقة الجهاز الرقابي

ويقول المخرج "في المجتمع العربي يستند الرجل على سلطته في عمله وأيضا في منزله، وتتشكّل لدى النساء رغبة متزايدة في تغيير الأمور".
ويضيف المخرج الذي سبق أن شارك في مهرجان أفينيون في مسرحية "العشاء الأخير" العام 2015 ، "النساء هنّ من يسيطر فعلا على المنزل، لديهنّ فرصة ذهبية لتغيير تربية أبنائهن وبناتهنّ".
وقد تبدو المسرحية للبعض تبسيطية بعض الشيء لأنها لا تصوّر شخصية أم أو فتاة منتجة.
لكن أحمد العطار يردّ على ذلك بالقول "المرأة، حتى حين تعمل، تبقى نوعا ما تحت سيطرة الزوج وتعيد إنتاج المشهد" نفسه.
وإذا كانت هذه المسرحية قد وجدت طريقها إلى واحد من أهم مهرجانات السينما في العالم، إلا أن عرضها في بلدها ليس أمرا مؤكدا، فذلك يتطلّب موافقة الجهاز الرقابي في مصر على العرض قبل أن يُسمح للممثّلين باعتلاء خشبات المسارح.