بريطانيا تختبر صبر الاتحاد الأوروبي في مفاوضات بريكست

وزير الخارجية البريطاني يحذر من قطيعة طويلة الأمد مع الاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن الاتحاد ربما يراهن على الانتظار لفترة كافية كي "يتنازل البريطانيون لكن ذلك لن يحدث أبدا".



لندن تحذر الاتحاد الأوروبي من قطيعة طويلة


بريطانيا تضغط لدفع الأوروبيين للتخلي عن مقاربتهم بشأن بريكست


جيريمي هانت يحذر من تدهور العلاقات الأمنية والاقتصادية بين لندن وبروكسل

برلين - اعتبر وزير الخارجية البريطاني الجديد جيريمي هانت الاثنين أن الاتحاد الأوروبي يغامر عبر مواقفه من بريكست بقطيعة طويلة الأمد مع المملكة المتحدة.

وقال إثر مباحثات مع نظيره الألماني هايكو ماس ببرلين في أول زيارة له للخارج "بشأن بريكست هناك خطر حقيقي بعدم التوصل إلى اتفاق".

وأضاف "أعتقد أن كثيرين داخل الاتحاد الأوروبي يرون أنه يكفي الانتظار فترة كافية ليتنازل البريطانيون أولا، لكن ذلك لن يحدث".

ويرى هانت الذي حل محل بوريس جونسون الذي استقال في يوليو/تموز أنه إذا لم يبادر المفاوضون الأوروبيون إلى "تغيير مقاربتهم"، فإن العلاقات الاقتصادية والأمنية بين المملكة والاتحاد قد تشهد تدهورا على الأمد البعيد.

وتابع "إن أكثر ما يقلقني هو أن يتغير موقف الرأي العام البريطاني لجيل بأكمله وأن تؤثر هذه الفجوة في علاقاتنا سلبا في الشراكة الكبيرة التي جمعتنا لسنوات عديدة والتي كانت حاسمة في الحفاظ على التوازن العالمي".

ولا تزال نتيجة مفاوضات بريكست التي يفترض أن تؤدي إلى اتفاق بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الأول قبل الانفصال المقرر في 29 مارس/اذار 2019، غير واضحة المعالم.

ويقول الطرفان إنهما على استعداد للتوصل إلى اتفاق لكنهما يستعدان لاحتمال الفشل في ذلك.

وكانت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي قدمت في منتصف يوليو/تموز خطتها التي تقترح فيها إبقاء تجارة السلع بلا عراقيل مع الاتحاد الأوروبي وهي الخطة التي تريد إقناع الاتحاد بها مع مواجهة معارضة كثير من أعضاء حزبها المحافظ الذين يريدون قطيعة واضحة مع التكتل الأوروبي.

وفي الأثناء حذر دوغ غور رئيس شركة أمازون العملاقة في المملكة المتحدة من خطر حدوث "اضطرابات مدنية" في البلاد في حال غياب اتفاق حول بريكست، بحسب ما أوردت صحيفة تايمز.

وأمازون المتخصصة في البيع عبر الانترنت، من الشركات الكبرى في المملكة حيث تنوي هذا العام استحداث 2500 وظيفة ليصبح عدد موظفيها 27 ألفا.

من جهتها عبرت شركة ريان اير الايرلندية عن قلقها من مخاطر غياب اتفاق.