مناطيد الأنترنت من غوغل في الخدمة التجارية للمرة الأولى

غوغل ستنشر أول مناطيدها في كينيا، وفيسبوك تتخلى عن برنامج تطوير طائرات مسيرة قادرة على توفير الانترنت الى مناطق محرومة.


الفابت تكثف جهودها على صعيد 'لون' و'وينغ' وهو مشروعها للطائرات المسيرة الموجهة لخدمات التوصيل


فيسبوك الشركة العملاقة في مجال الانترنت ستستمر بالعمل مع ايرباص


غوغل تستحوذ على شركة 'تيتان إيروسبيس' المتخصصة في صناعة الطائرات بدون طيار

واشنطن – ستنشر "الفابت" الشركة الام لمجموعة غوغل في كينيا للمرة الاولى تجاريا مناطيد بث للانترنت لتوفير هذه الخدمة في مناطق نائية على ما اعلنت "لون" احد فروعها التي تطور هذه التكنولوجيا.
وبذلك، توضع مناطيد "لون" في الخدمة التجارية للمرة الاولى على ما اوضح رئيس الشركة الاستر ويسغارث في مدونة.
وستوفر "لون" بالتعاون مع المشغل "تلكوم كينيا" اعتبارا من العام المقبل، خدمة الانترنت انطلاقا من مناطيد موضوعة على ارتفاع عال في الجو من شأنها ان تؤمن تغطية متواصلة على ما اوضحت "لون".
واعلنت الفابت الاسبوع الماضي انها تكثف جهودها على صعيد شركتي لون ووينغ وهو مشروعها للطائرات المسيرة الموجهة لخدمات التوصيل من خلال استحداث فروع كاملة لها. وسبق ان اختبرت مناطيد لون العام الماضي في بورتوريكو بعد الاعصار ماريا.
واعلنت فيسبوك الشركة العملاقة في مجال الانترنت نهاية حزيران/يونيو، انها تضع حدا لبرنامج تطوير طائرات مسيرة قادرة على توفير خدمة الانترنت الى مناطق محرومة منها حتى الان إلا أنها ستستمر بالعمل في هذا القطاع مع شركاء صناعيين مثل ايرباص. 

مناطيد الانترنت
مشروع طموح

ويتصل الآن 2.7 مليار شخص في أنحاء العالم بشبكة الإنترنت ويزداد الرقم بنسبة اقل من 9 في المئة سنويا.
وحسب المعلومات المتوفرة لدى الاتحاد الدولي للمواصلات عن بعد فإن 60 بالمئة من سكان الارض (نحو 4 مليارات شخص) لا يزالون بحلول العام 2015 محرومين من الانترنت.
وقامت الشركة الاميركية غوغل على مدى أعوام بتطوير مشروع "بروجاكت لون" الذي يقضي بتزويد المستخدمين بالإنترنت بواسطة بالونات في خطوة مشابهة لمشروع مماثل تتبناه شبكة فيسبوك الاجتماعية.
ذكر أسترو تيلر مدير المشروع إن فريقه يعمل على إنشاء شبكة تضم محطة رئيسية تقوم بتوزيع الانترنت من خلال موزع محلي وأجهزة الشبكة المنصوبة في البالونات والهوائيات المنصوبة في منازل المستخدمين.
وأضاف أن البالونات ستُعلق على ارتفاع 20 كيلومترا دون أن تعرقل رحلات الطائرات.
وبإمكان بالون واحد نشر الانترنت في منطقة يبلغ قطرها 40 كيلومترا.
وكانت الشركة اختبرت التكنولوجيا الجديدة بصعوبة في نيوزلندا والبرازيل وبعض الولايات الأميركية ثم أعلنت أنها توصلت إلى سرعة 22 ميغابايتا في الثانية لنقل المعلومات إلى هوائيات أرضية و5 ميغابايت لنقل المعلومات إلى هواتف ذكية.
وأكدت "إكس" فرع من الشركة الأم لغوغل، ألفابت، أنها قامت بتأجيل برنامجها للطائرات المسيرة التي تعمل بالطاقة الشمسية التي تهدف لتوفير الإنترنت للمستخدمين في المناطق النائية من العالم.

مناطيد الانترنت
مشروع واعد لكنه يواجه عقبات

وفي خريف 2016، أوقفت ألفابت خطط التوسع المستقبلية لشركة الإنترنت المنزلي "غوغل فايبر"، حتى أن البعض تكهن بأنه قد ينتهي الأمر ببيعها.
كما استحوذت غوغل على شركة "تيتان إيروسبيس" في منتصف أبريل/نيسان والمتخصصة في صناعة الطائرات بدون طيار، لدعم مبادرتها الخاصة بتوفير الإنترنت في الأماكن النائية في العالم.