السعوديات يتطلعن لقيادة الطائرات بعد السيارات

شابات سعوديات يتقدمن بطلبات للالتحاق بأكاديمية طيران دولية جديدة افتتحت أبوابها في مدينة الدمام للرجال والنساء.



المرأة السعودية على خطى مريم المنصوري الاماراتية ومها البلوشي العمانية


السماح بقيادة السيارة تفتح الطريق للسعوديات لقيادة الطائرة


20 بالمئة من المتقدمين بطلبات الالتحاق بأكاديمية طيران من النساء


السعودية تتقدم بثبات في خطة الانفتاح بعد عقود من القيود الاجتماعية

الدمام (السعودية) - بعد أسابيع قليلة فحسب من حصول المرأة السعودية على حق قيادة السيارات، تستعد دلال يشار لاتخاذ مسار جديد كقائدة لطائرة.

وسارعت الشابة السعودية إلى تقديم طلب التحاق في أكاديمية طيران دولية جديدة بمدينة الدمام في شرق البلاد والتي فتحت أبوابها مؤخرا للرجال والنساء المتطلعين للعمل في صناعة الطيران.

وقالت دلال "أنا بشوف إنها فرصة رائعة خصوصا للمرأة بأنها توفر لها أكاديمية عريقة زي أوكسفورد.. الناس كانت تطلع برا بعثات وهذا شيء يكون صعب على المرأة أكتر من الرجل في بعثة وما إلى ذلك فالدورة وفرت أكاديمية عريقة وخبرات أكثر من ثمانين سنة في المجال.. وفرت لها كل وسائل الراحة إنها تدرس وتزاول المهنة علما بأن هيئة الطيران المدني سمحت للمرأة إنها تدرس وتزاول مهنة الطيران فأشوف إنها فرصة جدا رائعة للنساء.. بالعكس أشجعهم على الانطلاق في المجال".

وأضافت "جه (جاء) الانفتاح للمرأة في جميع المجالات بإمكانها تبدع في كل إلي تبغاه (تريده).. ما صرنا في زمن المجالات تبقى محدودة.. المرأة الآن مفتوح لها في كل مجال.. عندك الرغبة.. عندك القدرة".

مريم حسن سالم المنصوري هي أول امارتية تحمل رتبة رائد طيار في سلاح الطيران الإماراتي
مريم حسن سالم المنصوري هي أول امارتية تحمل رتبة رائد طيار في سلاح الطيران الإماراتي

وقال المدير التنفيذي للأكاديمية في الدمام عثمان المطيري، إن أكاديمية أوكسفورد للطيران، وهي أكاديمية رائدة في مجال التدريب على الطيران، افتتحت فرعها الثامن في مطار الملك فهد الدولي استجابة للحاجة المتزايدة في سوق الطيران المحلي لتوظيف طيارين سعوديين محترفين.

وأضاف المسؤول أن المشروع الذي يتكلف 300 مليون دولار يتضمن ثلاث مراحل، أولها أكاديمية الطيران التي تقبل حاليا طلبات الالتحاق.

وسيقضي الطلاب ثلاثة أعوام من التدريب الأكاديمي والعملي في الأكاديمية حيث تبدأ الدراسة في مطلع العام الدراسي في سبتمبر/أيلول.

وقال المطيري "طبعا حقيقة هيئة الطيران المدني هي ترعى كأحد الجهات المختصة في الدولة في ظل رؤية المملكة الاقتصادية 2030 وتنفيذها على أرض الميدان فكان أحد نتائجها إنه طالبونا إنو يكون في قسم مخصص أو يفتح لمجال تدريب المرأة السعودية لتشارك مع الشعب السعودي في الالتحاق بوظائف الطيران إلي (التي) الكل يعرف أن فيها مداخيل جيدة وفي نفس الوقت السوق السعودي هو أكثر المحتاجين للطيارين المؤهلين من الجنسين".

وتشمل المرحلتان الأخريان من المشروع مدرسة لصيانة الطائرات ومركزا دوليا لمحاكاة الطيران في المطار.

وقالت مسؤولة بالتسجيل إن آلاف الأشخاص تقدموا حتى الآن بطلبات للانضمام إلى الأكاديمية 20 بالمئة منهم من النساء.

وأضافت مجدولين الحمد "مثل ما ذكرت لك في البداية إن كان 20 بالمئة من أعداد المتقدمين عنصر نسائي كانوا متحمسين لهذه الفكرة خصوصا إنها مواكبة للرؤية إلي راح تكون موجودة في السنوات القادمة 2030".

مها البلوشي عمانية تقتحم عالم قيادة الطائرات
مها البلوشي عمانية تقتحم عالم قيادة الطائرات

والخطوة التي أقدمت عليها الشابة السعودية دلال يشار تعتبر سابقة في السعودية لكنها ليست الأولى في دول الخليج، حيث تعتبر مريم حسن سالم المنصوري أول إماراتية تحمل رتبة رائد طيار في سلاح الطيران الإماراتي.

وفي مايو/ايار 2014، حصلت المنصوري على جائزة الشيخ محمد بن راشد للتميز ضمن أول مجموعة تكرم في فئة جديدة هي "فخر الإمارات"، وقلّدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ميدالية تحمل اسمه.

وكانت المنصوري من أعضاء الفريق الإماراتي الذي شارك في قوات التحالف العربي بقيادة السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وفي سلطنة عمان تمت ترقية العمانية مها البلوشي إلي وظيفة طيار برتبة ضابط أول في الخطوط الجوية العمانية.

وأصبحت بذلك مها البلوشي أول عمانية في الطيران العماني، حيث درست التسويق بكلية التجارة والاقتصاد بجامعة السلطان قابوس ثم تخرجت في عام 2009. وقادها إعلان عن فرص تدريب في مجال الطيران بإحدى الصحف إلى تحقيق حلمها.