'الأبلة طم طم' يفيض بالكوميديا في عيد الفطر

 فيلم ياسيمن عبدالعزيز المعروض في قاعات السينما يدور حول رغبة مجموعة من المساجين في الاستحواذ على مدرسة والإقامة فيها.


الابلة طم طم ينتمي إلى 'سينما العائلة'


الرقابة تجيز عرض الفيلم دون التقيد بالتصنيف العمري

القاهرة - تتشبث الفنانة المصرية ياسيمن عبدالعزيز بالأدوار الكوميدية المختلفة عن ما تقدمه بنات جيلها.
 ويعتبر نقاد ان ياسمين نجحت في رسم صورة بعيدة عن السائد بإتقانها أدوار الفتاة الجميلة وخفيفة الظل والمشاغبة والمشاكسة.
وتلعب النجمة المصرية بطولة فيلم "الأبلة طم طم" المعروض في قاعات السينما المصرية بمناسبة عيد الفطر.  
و"الأبلة طم طم" من بطولة باقة من من نجوم الكوميديا، على غرار بيومي فؤاد، حمدي الميرغني، شادي ألفونس، خالد منصور، سامي مغاوري، مصطفى أبوسريع.
والعمل السينمائي الجديد من تأليف أيمن وتار، وإخراج علي إدريس، وإنتاج شركة "أوسكار"، وقد أجازته الرقابة دون التقيد بشرط التصنيف العمري. 
 وتدور أحداث الفيلم حول هروب مجموعة من المساجين عبر نفق سري تحت الأرض ووصولهم بالصدفة الى داخل مدرسة نموذجية حيث قرروا البقاء فيها ودخلوا في خلاف مع المدرّسة التي تلعب دورها ياسمين عبدالعزيز وتعرضوا بعد ذلك لمجموعة من المواقف الهزلية. 
وتلعب بطلة العمل دور أستاذة موسيقى تعمل في مدرسة خاصة اسمها "طم طم" معروفة بشخصيتها الضعيفة أمام الطلبة وخوفها الدائم بالإضافة إلى ترددها في اتخاذ القرارات مما يدخلها في مشكلات مع الطلاب وأهاليهم وادارة المؤسسة التعليمية، الا انها تنجح في مقاومة العصابة والتصدي لهم. 
 

وحقق الإعلان الترويجي للفيلم أكثر من 34 ألف مشاهدة عبر موقع الفيديوهات يوتيوب.
وتراهن النجمة المصرية في عملها الجديد على إدخال البهجة في صفوف المشاهدين.
وتقدم ياسمين من خلال "الابلة طم طم" فيلمًا جديدًا ينتمي إلى "سينما العائلة". 
ونجحت ياسمين في شد الانظار إليها في السنة الماضية وتحقيق نسبة إيرادات عالية بفيلمها الكوميدي والهادف "عصمت ابوشنب".
وقدمت ياسمين دور ضابط شرطة نسائية، تقاوم التحرش والعنف الجنسي بكل أشكاله، والفيلم من تأليف خالد جلال وإخراج سامح عبدالعزيز.
وبعد سنوات طويلة من الغياب عن الدراما التلفزيونية، التحقت ياسمين بأبناء جيلها للعب دور البطولة في مسلسلها الرمضاني السابق "هربانة منها".
وكان آخر ظهور لنجمة السينما في الدراما من خلال مسلسل "الرقص على سلالم متحركة" عام 2001 مع سناء جميل.
وقالت الممثلة المعروفة بشقاوتها وخفة دمها ووجها الطفولي وابتعادها عن مشاهد الاثارة والاغراء "طوال السنوات الماضية عرض علي العديد من المسلسلات ولكني لم أكن جاهزة أو مستعدة لهذه الخطوة ولكن مع شوقي الكبير لدراما رمضان وجدت الان أن الوقت أصبح مناسبا وأنه من حق الجمهور خاصة الغير قادر على الذهاب للسينما أن أذهب اليه بنفسي وأقدم له العمل الجيد الذي ينتظره مني".

وأكدت ياسيمن أن المسلسلات التليفزيونية شهدت بالفعل طفرة كبيرة في الفترة الأخيرة، ولم يعد هناك فارق كبير من النواحي الفنية بين السينما والتليفزيون، ولكن سيظل التليفزيون أصعب بكثير.
وهيمن الحضور الشبابي على الدراما المصرية في نحو أربعين مسلسلا عرض في موسم شهر رمضان 2017، وغاب عن معظمهما النجوم الكبار، في ظاهرة تعزى بشكل عام إلى "ضرورات التسويق" في ظل منافسة حادة.

وطغى الحضور الشبابي على هذه الأعمال، ولا سيما مع الممثلين أحمد السقا وكريم عبدالعزيز وأمير كرارة وعمرو يوسف ويوسف الشريف وآسر ياسين ومصطفى شعبان، وطبق الأمر أيضا على الممثلات الشابات مثل نيللي كريم ودينا سمير غانم ومنة شلبي ومي عزالدين.