حادث آخر لتيسلا يشوه سمعة السيارات الذكية

شهران فقط يفصلان بين حادثين للسيارة العاملة بنظام اوتوبايلوت المصنف على انه برنامج للمساعدة على القيادة وليس للقيادة الذاتية.


سيارة بلا مقود! طموح لا يزال بعيدا


ظلال الشك تخيم على سلامة السيارات الذكية


سيارات تثير اهتمام العالم

سان فرانسيسكو - ارتطمت سيارة تيسلا كانت تسير بنظام قيادة شبه ذاتية في الولايات المتحدة بسيارة شرطة متوقفة في حادث غير خطر الا انه يأتي في خضم تحقيق حول برمجية "اوتوبايلوت".
ونظام التحكّم الآلي "أوتوبايلوت" هو شكل أوليّ من أشكال القيادة الذاتية للسيارة التي لا تتطلّب في أشكالها المتقدّمة أي تدخّل من السائق.
واوضحت الشرطة في لاغونا بيتش جنوب لوس انجليس في غرب الولايات المتحدة في تغريدة "الشرطي لم يكن في السيارة واصيب سائق سيارة تيسلا بجروح طفيفة". وارفقت التغريدة بصور للسيارتين المتضررتين.

برنامج التحكم في سيارة تيسلا
تطوير سيارة لا تحتاج لأي تدخّل من السائق أمر بعيد

وكانت السيارة تسير بموجب نظام اوتوبايلوت وهو برمجية تقدمها "تيسلا" على انها نظام للمساعدة على القيادة وليس للقيادة الذاتية.
وردا على اسئلة وكالة فرانس برس قالت الشركة المصنعة للسيارات الكهربائية "عندما يستعين السائقون بنظام اوتوبايلوت يذكرهم النظام بانتظام انه ينبغي عليهم الابقاء على اياديهم على المقود والمحافظة على السيطرة على السيارة طوال الوقت".
وتؤكد تيسلا على الدوام ان برمجيتها هذه لا تجعل سياراتها معصومة عن الخطأ مشيرة الى ان اوتوبايلوت موجه للسير على الطرقات السريعة مع فاصل بين المسلكين.
وقد فتح تحقيق بحادث اخر تسببت به سيارة تيسلا تعمل بنظام اوتو بايلوت وادى الى سقوط قتيل في كاليفورنيا في مارس/آذار.
وتثير هذه السيارات، على غرار تقنيات الذكاء الاصطناعي، اهتماما كبيرا من جانب المستهلكين وأيضا من جانب المستثمرين والأوساط العلمية والتكنولوجية.

عندما يستعين السائقون بنظام اوتوبايلوت يذكرهم النظام بانتظام انه ينبغي عليهم الابقاء على اياديهم على المقود والمحافظة على السيطرة على السيارة طوال الوقت

لكن الحادث الذي وقع لتيسلا في مارس/آذار، وحادثا آخر صدمت فيه سيارة من طراز "فولفو" تابعة لأوبر ومشاركة في اختبارات القيادة الذاتية، امرأة عابرة في المكان وقتلتها، في ولاية أريزونا الأميركية، ألقيا بمزيد من ظلال الشكّ على سلامة هذه السيارات.
وتتسابق "تيسلا" و"أوبر" على التوصّل إلى أنظمة تحكّم ذاتي كامل بالسيارات.
وتشارك في السباق هذا مجموعة "جنرال موتورز" التي طلبت من السلطات السماح لها باختبار سيارتها الذاتية القيادة اعتبارا من العام المقبل.
وتجتهد شركة "وايمو" التابعة لغوغل في أن تحتل موقعا متقدما في هذا القطاع الناشئ.
وإذا كان التوصل إلى سيارة لا تحتاج لأي تدخّل من السائق ما زال بعيدا بعض الشيء، إلا أن بعض الشركات حققت تقدما كبيرا في هذا الاتجاه.
فقد عرضت شركة "نيفادا" في الأشهر الماضية جهاز كومبيوتر يمكنه أن يحلّل 320 الف مليار عملية في ثانية واحدة، ويمكن أن يستخدم في السيارات الذاتية القيادة.
إلا أن الشركة قررت تعليق الاختبارات في الشوارع إلى حين فهم لماذا لم ترصد لواقط سيارة "فولفو" وجود امرأة تقطع الطريق خارج الممر المخصص للمشاة.

الحادث القاتل لتيسلا
حادث آذار القاتل

لكن الحادث الذي وقع لتيسلا في مارس/آذار، وحادثا آخر صدمت فيه سيارة من طراز "فولفو" تابعة لأوبر ومشاركة في اختبارات القيادة الذاتية، امرأة عابرة في المكان وقتلتها، في ولاية أريزونا الأميركية، ألقيا بمزيد من ظلال الشكّ على سلامة هذه السيارات.
وتتسابق "تيسلا" و"أوبر" على التوصّل إلى أنظمة تحكّم ذاتي كامل بالسيارات.
وتشارك في السباق هذا مجموعة "جنرال موتورز" التي طلبت من السلطات السماح لها باختبار سيارتها الذاتية القيادة اعتبارا من العام المقبل.
وتجتهد شركة "وايمو" التابعة لغوغل في أن تحتل موقعا متقدما في هذا القطاع الناشئ.
وإذا كان التوصل إلى سيارة لا تحتاج لأي تدخّل من السائق ما زال بعيدا بعض الشيء، إلا أن بعض الشركات حققت تقدما كبيرا في هذا الاتجاه.
فقد عرضت شركة "نيفادا" في الأشهر الماضية جهاز كومبيوتر يمكنه أن يحلّل 320 الف مليار عملية في ثانية واحدة، ويمكن أن يستخدم في السيارات الذاتية القيادة.
إلا أن الشركة قررت تعليق الاختبارات في الشوارع إلى حين فهم لماذا لم ترصد لواقط سيارة "فولفو" وجود امرأة تقطع الطريق خارج الممر المخصص للمشاة.