احباط هجوم إرهابي بطائرة مسيرة باتجاه مطار أبها السعودي

قوات التحالف تدمر الطائرة بدون طيار وتستهدف الإرهابيين المسؤولين عن إطلاقها من صعدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين.


تم القضاء على المسؤولين عن العمل الإرهابي


جماعة الحوثي تريد التغطية على خسائرها العسكرية الاخيرة

الرياض ـ أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، مساء السبت "إحباط محاولة هجوم إرهابي بطائرة بدون طيار باتجاه أبها جنوبي غرب السعودية".

ونقلت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية عن التحالف، أنه تم "رصد وتدمير طائرة بدون طيار، حاولت الاقتراب من مطار أبها الدولي".

وأشار التحالف أنه تم "استهداف الإرهابيين المسؤولين عن إطلاق الطائرات بدون طيار من صعدة شمال اليمن". واكد التحالف، أن المطار يعمل بحركته المعتادة، وأن "المسؤولين عن العمل الإرهابي تم القضاء عليهم". 

وكانت قناة "المسيرة" التابعة لجماعة الحوثي قالت، إن "سلاح الجو المسيّر، شن غارات على مطار أبها في عسير".

ويعد هذا هو أول هجوم بطائرات مسيّرة خلال شهر رمضان، إذ سبق أن أعلن الحوثيون شن غارات مماثلة على المطار ذاته، الشهر الماضي، بطائرات من نوع "قاصف" طورتها الجماعة، فيما قال التحالف آنذاك إنه أسقط تلك الطائرة.

ومن جانبها نقلت قناة تلفزيون العربية المملوكة للسعودية السبت عن التحالف الذي تقوده المملكة قوله إنه أحبط محاولة هجوم "إرهابي" بطائرة بدون طيار قرب مطار أبها بجنوب السعودية.

وطبقا لتلفزيون العربية قال التحالف إنه دمر الطائرة لدى محاولتها الاقتراب من مطار أبها مشيرا إلى أن المطار يعمل بشكل طبيعي.

وعلق العديد من المغردين على تويتر على هذه الحادثة بأن جماعة الحوثي تريد التغطية على خسائرها العسكرية الاخيرة عبر محاولات فاشلة لاستهداف الاراضي السعودية.

اجهاض مخططات الارهابيين
اجهاض مخططات الارهابيين

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، تقود السعودية تحالفا عسكريا يدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلحي الحوثي، الذين يسيطرون على عدة محافظات بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول 2014.

واعلنت قوات الجيش اليمني، فجر السبت، استعادة مواقع استراتيجية جديدة، من قبضة مسلحي جماعة  الحوثي، إثر معارك بين الطرفين، في محافظة الحديدة الساحلية، غربي البلاد.

جاء ذلك في بيان صادر عن المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية.

ونقل البيان عن مصدر عسكري لم يسمه قوله، إن "قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية والتحالف العربي، تمكنت من تحرير موقعي مفرق زبيد والفازة، وعدد من المواقع الاستراتيجية الأخرى بالحديدة".

وتابع "وذلك مع السيطرة على الخط الرابط بين مديريتي (التحيتاء وزبيد) وتحرير أولى مناطق مديرية زبيد(المصنفة مدينتها(مركزها) ضمن قائمة التراث العالمي).

وأوضح المصدر أن" المعارك أسفرت عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف مسلحي الحوثي، فيما استعاد الجيش كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة".

وقال إن" التقدم الكبير الذي أحرزته قوات الجيش، جاء بإسناد مباشر من طيران التحالف العربي، الذي استهدف مواقع وتعزيزات للحوثيين، في مواقع متفرقة، وكبّدها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح".