مورغان فريمان في الطابور الطويل لمتحرشي هوليود

ما لا يقل عن ثماني نساء يتهمن الممثل الشهير بإتيان سلوك غير لائق أو بالتحرش خلال عمله معهن في مواقع تصوير أفلام أو في فعاليات دعائية.


فريمان يعبر عن أسفه لأي شخص تسبب في شعوره بعدم الارتياح أو عدم الاحترام


هل هي نهاية مسيرة فنية لخمسين عاما مثل خلالها ما يربو على 100 فيلم؟

واشنطن - ذكرت قناة "سي.إن.إن" التلفزيوينة الخميس أن ما لا يقل عن ثماني نساء اتهمن الممثل مورغان فريمان بإتيان سلوك غير لائق أو بالتحرش خلال عمله معهن في مواقع تصوير أفلام أو في فعاليات دعائية.

وفي إطار تحقيق في تصرفات الممثل البالغ من العمر 80 عاما، قالت الشبكة إنها تحدثت مع 16 شخصا زعم بعضهم أيضا إتيان فريمان بسلوك غير لائق في شركته للإنتاج "ريفيليشنز إنترتينمنت".

وعبر فريمان في بيان عن أسفه لأي شخص تسبب في شعوره بعدم الارتياح أو عدم الاحترام.

وقال في البيان "أي شخص يعرفني أو عمل معي يعرف أني لست الشخص الذي يقصد الإهانة أو يجعل عن علم أي شخص يشعر بعدم الارتياح... أعتذر لأي شخص شعر بعدم الارتياح أو عدم الاحترام... فلم تكن تلك نيتي مطلقا".

ولم يرد ممثلون عن فريمان وشركته على طلبات لمزيد من التعليق.

 

مورغان فريمان

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2017 تعصف بهوليوود اتهامات عديدة بالتحرش الجنسي ضد ممثلين ومنتجين ووكلاء، مما أدى في بعض الحالات إلى استقالات وإيقاف مشروعات.

وشملت اتهامات مماثلة رجالا في مجالي السياسة والأعمال في الولايات المتحدة وأوعزت الضحايا بتدشين حركة "#مي تو" على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل تبادل قصصهن بشأن التحرش والاعتداءات الجنسية.

وبدأت الزوبعة باتهام المنتج السينمائي هارفي واينستين في أكتوبر/تشرين الأول 2017 بالاغتصاب قبل توسع قائمة المتهمين حتى وصولها للعالم العربي بحبس المفكر الاخواني طارق رمضان بالاغتصاب بعد كشف اثنين من ضحاياه المزعومين عن تفاصيل شجعتهم الحملة على فضحها.

يذكر ان فريمان، الذي تمتد مسيرته الفنية لخمسين عاما مثل خلالها ما يربو على 100 فيلم، فاز بجائزة أوسكار عام 2005 كأفضل ممثل مساعد عن دوره كملاكم سابق في فيلم "مليون دولار بيبي".