أرسنال يختار إيمري لإطلاق 'حقبة جديدة' بعد فينغر

فريق 'المدفعجية' يعين المدرب السابق لسان جرمان خلفا للفرنسي المخضرم اعتبارا من الموسم المقبل.


إيمري يتطلع لمصالحة مشجعي أرسنال مع الألقاب


إيمري يأمل في عودة أرسنال الى دوري الأبطال بعد غياب عنه الموسم المنصرم والموسم المقبل

لندن - أعلن نادي أرسنال الانكليزي لكرة القدم الأربعاء تعيين الاسباني أوناي إيمري، المدرب السابق لباريس سان جرمان الفرنسي، مدربا له بدءا من الموسم المقبل، ليبدأ "حقبة جديدة" خلفا للفرنسي المخضرم أرسين فينغر.

وبعد 22 عاما مع النادي اللندني، أعلن فينغر رحيله عن أرسنال في نهاية الموسم المنصرم، بينما لم يتم تمديد عقد إيمري الذي أمضى موسمين مع النادي الباريسي المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية.

وكتب أرسنال على موقعه الالكتروني "فجر جديد، حقبة جديدة، فصل جديد، أهلا وسهلا بك ايمري".

ولم يكشف أرسنال عن مدة العقد مع المدرب الباسكي البالغ من العمر 46 عاما، والذي يتوقع ان يتم تقديمه الى الصحافة في وقت لاحق اليوم.

وأضاف النادي "سيصبح أوناي إيمري المدير الفني للفريق (...) سينضم الى النادي بعد فترة سنتين أمضاهما مع باريس سان جرمان حيث نجح مؤخرا في إحراز الثلاثية المتمثلة بالدوري المحلي، كأس فرنسا وكأس الرابطة"، مؤكدا وجود "إجماع في خيارنا لأوناي لكي يخوض الفصل المقبل من تاريخنا".

واعتبر الرئيس التنفيذي لأرسنال إيفان غازيديس ان إيمري يحظى بـ "سجل رائع من النجاحات خلال مسيرته، قام بتطوير أداء بعض المواهب الشابة في أوروبا ويلعب بأسلوب مثير ومتطور يتناسب تماما مع أرسنال".

أما المدرب، فأكد من جهته انه "متحمس للانضمام الى أحد أعظم أندية كرة القدم. يحظى أرسنال بحب في مختلف أنحاء العالم من خلال اسلوب لعبه، التزامه بمنح الفرصة للاعبين الشبان، ملعبه الرائع (استاد الامارات في لندن) والطريقة التي يدار فيها النادي".

وشكر إيمري إدارة النادي على "منحي هذه المسؤولية لكي ابدأ هذا الفصل الهام في تاريخ أرسنال".

ورحب ستان كرونكي المساهم الأكبر في أرسنال بالمدرب الجديد بقوله "نحن سعداء بالترحيب بأوناي إيمري في أرسنال. لقد اثبت بأنه مدرب ناجح. نحن واثقون بانه الرجل المناسب لهذا المنصب وسيعمل من اجل جلب النجاحات لانصارنا، الجهاز الفني وكل من له علاقة بارسنال".

- تصميم و"حب للعبة" -

وشكل التعاقد مع إيمري نوعا من المفاجأة، اذ كان الخيار المرجح للنادي بحسب التقارير الصحافية في الفترة الماضية، الاسباني ميكيل أرتيتا، اللاعب السابق لأرسنال ومساعد مواطنه جوسيب غوارديولا في تدريب مانشستر سيتي الذي أحرز هذا الموسم لقب الدوري الانكليزي الممتاز.

الا ان الأنباء عن قدوم إيمري الى "المدفعجية" بدأت بالتواتر في وقت متأخر مساء الاثنين، لاسيما من خلال تقرير لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" أفادت فيه ان الخيار وقع على المدرب السابق لاشبيلية الاسباني.

وأوضح كرونكي في بيان أرسنال ان مجلس الإدارة دهش من الثقافة الكروية التي يحظى بها إيمري، وذلك في أعقاب مقابلة أجريت معه.

وقال "أشياء كثيرة برزت خلال مقابلتنا للمدرب من بينها ثقافته الكروية، حيويته، تصميمه وحبه للعبة"، مضيفا "معرفته الكبيرة بنادينا ولاعبينا، بالدوري الانكليزي الممتاز واللعبة في اوروبا كانت مدهشة".

واعتبر الأميركي ان إيمري يتقاسم "رؤيتنا للمضي قدما، للبناء على منصة خلقها أرسين فينغر ومساعدة النادي على التمتع بنجاحات كبيرة".

وكان غوارديولا من أوائل المرحبين بمواطنه في الدوري الانكليزي، معتبرا ان "مدرب جيد آخر سيأتي الى هنا". أضاف لشبكة "سكاي سبورت"، ان مسيرة إيمري "تتحدث عنه. قام بعمل مثالي في اسبانيا لسنوات مع فرق مثل فالنسيا واشبيلية، كما أبلى بلاء حسنا في فرنسا".

وقبل انضمامه الى سان جرمان مطلع الموسم ما قبل الماضي، قاد إيمري اشبيلية الى لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" ثلاث مرات تواليا (2014، 2015، و2016) بعدما تلمس خطواته التدريبية الاولى مع ألميريا وفالنسيا.

ومع نادي العاصمة الفرنسية، أحرز إيمري في الموسم المنصرم ثلاثية محلية شملت الدوري والكأس وكأس الرابطة، علما انه أحرز في موسمه الأول كأس فرنسا وكأس الرابطة، بينما آل لقب الدوري الى موناكو.

واختير إيمري أفضل مدرب في فرنسا لموسم 2017-2018.

الا انه فشل في نقل نجاحه الأوروبي مع اشبيلية الى سان جرمان، اذ لم يتمكن خلال موسمين من إيصال الفريق الى أبعد من ثمن النهائي. وخرج في 2016-2017 أمام برشلونة الاسباني بعد "ريمونتادا" تاريخية للنادي الكاتالوني (6-1 إيابا بعد الخسارة صفر-4 ذهابا)، وفي 2017-2018 أمام حامل اللقب ريال مدريد (1-3 ذهابا في مدريد و1-2 إيابا).

- باحث عن الكمال -

وبينما أوكل سان جرمان الى الألماني توماس توخل مهمة خلافة إيمري، سيكون الأخير أمام تحد صعب في أرسنال، يتمثل بالتأسيس لمرحلة ما بعد فينغر الذي أمضى على رأس الجهاز الفني للنادي، فترة تعد من الأطول في تاريخ الأندية الأوروبية الكبيرة.

ويأمل إيمري في ان يتمكن من مصالحة مشجعي أرسنال مع الألقاب، لاسيما لقب الدوري الانكليزي الممتاز الذي توج به النادي للمرة الأخيرة عام 2004. وسيكون التحدي الأهم أيضا، العودة الى دوري أبطال أوروبا بعد غياب عنه الموسم المنصرم والموسم المقبل.

ويعرف عن إيمري بأنه أحد أكثر المدربين المثابرين في أوروبا، ويعمل منذ ساعات الصباح الأولى حتى آخر الليل للتحضير للمباريات، كما انه يحضر أشرطة تحليل للمباريات للاعبيه قد تصل مدتها الى ساعات.

وقال لاعب فالنسيا السابق خواكين عنه "حضرنا أشرطة عديدة الى درجة ان الفشار نفد مني! (...) هو مهووس بكرة القدم، الأمر يصل عمليا الى حالة مرضية. هو أحد أفضل المدربين الذين عملت معهم".