ضوء أخضر أمام أول عقار يعالج نقص صفائح الدم لدى مرضى الكبد

هيئة الغذاء والدواء الأميركية توافق على تسويق دواء أثبت أنه يمكنه زيادة عدد الصفائح الدموية بأمان.


العقار الجديد يقلل أو يلغي الحاجة لعمليات نقل الصفائح الدموية


آثاره الجانبية الأكثر شيوعا هي الحمى وآلام المعدة والغثيان والصداع والإرهاق والتورم في اليدين أو القدمين

واشنطن - وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية على دواء جديد للمرضى الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة ولديهم صفيحات دم منخفضة، ويخضعون لإجراءات طبية مثل علاج الأسنان.
وأوضحت الهيئة في بيان الثلاثاء، أن هذا الدواء الذي يحمل اسم "دوبتيليت" هو الأول من نوعه الذي توافق عليه لهذا الاستخدام.
وقال ريتشارد باشادور المدير التنفيذي لمكتب أمراض الدم والأورام بالهيئة إن "العقار موجه للمرضى الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة، ويعانون من انخفاض عدد الصفائح الدموية، ويتطلبون إجراءً أكثر تعرضًا لخطر النزيف مثل العمليات وجراحات الأسنان".
وأضاف باشادور أن "العقار الجديد أثبت أنه يمكن أن يزيد عدد الصفائح الدموية بأمان، وقد يقلل هذا الدواء أو يلغي الحاجة لعمليات نقل الصفائح الدموية، والتي ترتبط بخطر العدوى وغيرها من التفاعلات المرتبطة بنقل الدم ومشتقاته". 
 

دوبتيليت

وتمت دراسة سلامة وفعالية "دوبتيليت"، بعد إجراء تجربتين شملتا 435 مريضًا يعانون من أمراض الكبد المزمنة، وانخفاض حاد في عدد الصفائح الدموية، وكان من المقرر أن يخضعوا لعملية تتطلب عادة نقل صفائح دموية.
وحققت التجارب في مستويين من جرعة "دوبتيليت" يتم تناولها عن طريق الفم، على مدى خمسة أيام، بالمقارنة مع الدواء الوهمي.
وأظهرت النتائج أن المرضى الذين تلقوا العقار الجديد زاد لديهم عدد الصفائح الدموية ولم يحتاجوا إلى نقل صفائح دموية يوم إجراء العملية وحتى سبعة أيام بعد إجرائها، مقارنة مع أولئك الذين تلقوا دواءً وهميًا.
وكانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للعقار الجديد هي الحمى وآلام المعدة والغثيان والصداع والإرهاق والتورم في اليدين أو القدمين.