الانسحاب الأميركي من اتفاق إيران النووي يدفع لتقارب روسي فرنسي

الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون يجتمع في 24 مايو مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين قرب سان بطرسبورغ في لقاء يستهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية وتنسيق المواقف لإنقاذ الاتفاق النووي من الانهيار.



روسيا تحشد لتشكيل جبهة موسعة ضد ترامب


ماكرون يقود جهودا أوروبية لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني


رغم الخلافات، الحوار بين باريس وواشنطن لم ينقطع

باريس - يعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماعا ثنائيا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في 24 مايو/ايار في قصر قرب سان بطرسبورغ في اليوم الأول من زيارته إلى روسيا، كما أعلن قصر الإليزيه الجمعة.

وسيستقبل بوتين ماكرون لمحادثات ثنائية في قصر قسطنطين، المقر الصيفي للقيصر بطرس الأكبر على مسافة حوالى عشرين كلم من ثاني مدن روسيا والذي سبق أن استضاف قمة مجموعة العشرين عام 2013.

وفي اليوم التالي، يشارك الرئيسان في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي حيث يحل ماكرون ضيف شرف إلى جانب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وأوضح قصر الإليزيه أنه بعد عام على لقائهما الأول في قصر فرساي، فإن ماكرون وبوتين "سيخصصان وقتا لتبادل الآراء بصورة معمقة على انفراد" بهدف "التوصل إلى نقاط مشتركة في مواجهة الأزمات الدولية" وخصوصا النزاع السوري والملف النووي الإيراني بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق الموقع مع طهران عام 2015.

ورغم الاختلاف في وجهات النظر حول مسائل كثيرة بين باريس وموسكو في الأشهر الأخيرة، شددت الرئاسة على أنه "بقي الحوار مفتوحا بينهما وكانت المكالمات الهاتفية كثيرة".

وتابع بيان الإليزيه أنه "منذ لقاء فرساي، راهنا على حوار بناء إنما صريح. حين تكون هناك خلافات، نفصح عنها، لكن هذا لا يمنعنا من العمل معا".

ومنذ إعلان ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي، أعرب بوتين وماكرون عن عزمهما الإبقاء على الاتفاق وطالب الرئيس الروسي بـ"تطبيقه بشكل صارم" فيما دعا الرئيس الفرنسي إلى محادثات حول "اتفاق موسع" جديد يشمل مراقبة الأنشطة النووية الإيرانية بعد 2025 والبرنامج الباليستي الإيراني والوضع في سوريا واليمن.

كما يعتزم ماكرون خلال زيارته الأولى إلى روسيا التي ترافقه فيها زوجته بريجيت، "تحريك العلاقات الثنائية في كل المجالات الممكنة الاقتصادي والجامعي والثقافي والرياضي".

ومن المقرر عقد لقاءات مع رجال أعمال وعناصر من المجتمع المدني على أن تختتم الزيارة بحفل في مسرح مارينسكي تكريما لمصمم الرقص الفرنسي ماريوس بوتيبا الذي عاش معظم حياته في روسيا، بمناسبة مئوية ولادته عام 1818 في مرسيليا.

وسيقوم ماكرون بزيارته بعد بضعة أيام على اللقاء بين بوتين والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل الجمعة في سوتشي الروسية.