عودة نصف النازحين العراقيين إلى مناطقهم المحررة

المناطق المحررة غير مؤهلة بعد

بغداد - قال وزير الهجرة والمهجرين في الحكومة العراقية، الاثنين، إن 56 بالمئة من النازحين عادوا إلى مناطقهم المحررة في 7 محافظات.

وقال جاسم الجاف خلال مؤتمر مخصص لسياسات دعم النازحين في بغداد إن "إجمالي عدد النازحين الذين تركوا مناطقهم في 7 محافظات بعد هجوم داعش الإرهابي منتصف عام 2014 بلغ 5.5 مليون نازح".

وأضاف أن "3.1 مليون نازح عادوا إلى مناطقهم المحررة، وهم يشكلون 56 في المئة من إجمالي النازحين، وتعمل الحكومة على إنهاء ملف النزوح في البلاد من خلال تأمين عودة النازحين المتواجدين حاليا في المخيمات".

وتابع الجاف أن "داعش خلف أضرار بقيمة 47 مليار دولار في مؤسسات وأملاك الدولة، بينما تبلغ الخسائر الإجمالية بضمنها المتعلقة بممتلكات المواطنين نحو 100 مليار دولار".

وشدد الوزير العراقي إلى أن "العديد من المناطق المحررة من سيطرة داعش مدمرة، وهي تحتاج إلى جهود وطنية ودولية لإعادة إعمارها، إلى جانب تحقيق التنمية المستدامة، والمصالحة المجتمعية لضمان عودة النازحين".

ويتواجد اغلب النازحين في مخيمات موجودة داخل الحدود الإدارية لمحافظة نينوى، وكانوا قد نزحوا من مناطق الموصل المختلفة إثر المعارك بين القوات الحكومية ومسلحي داعش قبل أكثر من عام.

وبدأت موجة النزوح في صيف 2014 عند اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية ثلث مساحة العراق في الشمال والغرب ومن ثم تواصلت خلال الحرب الطاحنة بين القوات العراقية والتنظيم على مدى ثلاث سنوات انتهت أواخر العام الماضي.

وبدعم من التحالف الدولي، أعلنت بغداد في ديسمبر/كانون الأول 2017، اكتمال استعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم المتطرف منذ صيف 2014 وتُقدر بثلث مساحة العراق في شمالي وغربي البلاد.

لكن ما يزال للتنظيم خلايا نائمة في أرجاء العراق وبدأ العودة تدريجيا إلى أسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.