التعادل السلبي والشغب يخيمان على موقعة الرمثا وشباب الاردن

مشجعو صاحب المركز الثاني يحتجون على طرد لاعب

عمان - شهدت مباراة الرمثا وشباب الاردن التي جرت مساء الجمعة على استاد الحسن في إربد، أحداث شغب من قبل جمهور الرمثا الذي احتج على طرد أحد لاعبيه، بحسب ما أفاد شهود ووسائل إعلام محلية.

وانتهت المباراة ضمن المرحلة السابعة عشرة من الدوري الأردني لكرة القدم، بالتعادل السلبي، وهي نتيجة تقلص آمال الرمثا في المنافسة على اللقب، مع إبتعاده بفارق أربع نقاط عن الوحدات المتصدر، والذي لديه امكانية توسيع الفارق الى سبع نقاط بحال فوزه السبت على البقعة.

وأكد شهود ان مشجعي الرمثا قاموا بتحطيم مقاعد المدرجات ورميها باتجاه أرض الملعب، اضافة الى إلقاء قوارير المياه باتجاه اللاعبين والحكم أحمد فيصل الذي غادر الملعب بحراسة أمنية.

وأظهر شريط فيديو التقطه أحد المشجعين ونشر على موقع "يوتيوب"، اللاعبين وطاقم التحكيم متجمعين في وسط أرض الملعب بينما يقوم مشجعون برمي المقاعد باتجاههم. وسمع المصور يقول "تقريبا ألف كرسي تكسّر، ولاعبو شباب الأردن والرمثا والحكام لم يخرجوا حتى الآن"، على وقع صيحات غاضبة وشتائم من المشجعين.

وأظهرت نهاية الشريط الذي يمتد نحو دقيقة و40 ثانية، قيام عناصر أمن بالاحاطة بالطاقم التحكيمي وإخراجه من الملعب على وقع صافرات استهجان من المشجعين، وقول بعضهم للحكم "إرجع (عُد)، إرجع!".

وأفاد الشهود ان ما أثار غضب الجمهور كان قيام الحكم أحمد فيصل بطرد قائد الرمثا مصعب اللحام بالبطاقة الحمراء لنيله الانذار الثاني في الدقيقة 88 من المباراة.

ونقلت وسائل إعلام أردنية عن مصادر أمنية قولها ان الشغب امتد الى خارج الملعب، حيث قام مشجعون "بالتجمع وإغلاق الطريق، والاعتداء على السيارات المارة، الأمر الذي اضطر قوات الدرك إلى التدخل، حيث تم التعامل معهم بالقوة المناسبة، وتمت إعادة الأمور إلى طبيعتها".

وكانت مباراة القطبين التي جرت ضمن الجولة 14، شهدت أيضا احداث شغب من الجمهورين، ما أدى لاتخاذ اللجنة التأديبية التابعة لاتحاد الكرة، قرارا بحرمان الجمهورين من حضور المباراة التالية لكل فريق على أرضه.

ويحتل الرمثا حاليا المركز الثاني في الترتيب برصيد 33 نقطة من 17 مباراة مقابل 24 نقطة لشباب الأردن الخامس.