الأمير محمد يزور القاهرة لتنسيق المواقف حول ملفات اقليمية

علاقات متينة

القاهرة - قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية الجمعة إن الرئيس عبدالفتاح السيسي سيستقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يوم الأحد في بداية زيارة لمصر هي الرحلة الأولى له خارج المملكة منذ أن أصبح وليا للعهد.

وقال السفير بسام راضي في بيان إن زيارة ولي العهد السعودي ستستمر ثلاثة أيام.

وتعززت علاقات مصر والسعودية مع انتخاب السيسي في 2014 بعد عام من عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين وسط احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.

وتدعم مصر السعودية في حربها على حركة الحوثي المدعومة من إيران في اليمن كما انضمت إلى السعودية والإمارات والبحرين في مقاطعة تجارية ودبلوماسية لقطر في يونيو/حزيران 2017.

ووافقت مصر على تسليم السعودية جزيرتي صنافير وتيران في البحر الأحمر.

وتأتي الزيارة قبل أن يسافر الأمير محمد إلى لندن في السابع من مارس/آذار وإلى الولايات المتحدة في 19 مارس/آذار.

وتأتي الزيارة قبل أسابيع قليلة من انتخابات الرئاسة المصرية التي يسعى السيسي للفوز فيها بفترة ثانية. كما تأتي في وقت يواصل فيه الجيش المصري عملية كبرى ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء.

وتأتي الزيارة أيضا في سياق تعزيز التنسيق والتشاور بين البلدين تتعلق بالقضايا الاقليمية وتحصين الأمن القومي العربي في ظل تهديدات إيرانية من جهة وتمدد تركي في مجالات حيوية بالنسبة لأمن كل من مصر والسعودية.

ولم يذكر البيان المصري المزيد من التفاصيل حول زيارة الأمير محمد المرتقبة للقاهرة، إلا أن توقيتها يشير إلى ارتباطها بالملفات الأمنية الحيوية بالنسبة للبلدين مع اصرار قطر على مواصلة تدخلاتها في شؤون المنطقة وتهديدها للأمن القومي العربي من خلال دعم جماعات متشددة وتقاربها مع إيران المتورطة بدورها في أنشطة ارهابية لزعزعة استقرار المنطقة.

ومن المتوقع أن يكون ملف أزمة قطر والتهديدات الإيرانية على جدول جولة ولي العهد السعودي الخارجية.

وتحاول كل من الدوحة وطهران من خلال حملة علاقات عامة الالتفاف على دورهما التخريبي في المنطقة.