أكبر شجرة عائلة في العالم بحجم دولة

أعضاؤها موزعون بين أوروبا وشمال أفريقيا

واشنطن - انتهت نوبة فضول علمي بوضع العلماء "أكبر شجرة عائلة في العالم"، تضم نحو 13 مليون إنسان مقسمين على 11 جيلا.

وبدأ الأمر حين قرر باحثون أميركيون التعرف على تاريخ عائلاتهم.

وشجرة العائلة رسم بياني يستخدمه عادة العلماء في مجال علم الأنساب لشرح تسلسل الأجيال.

وفحص العلماء في جامعة كولومبيا يانات 86 مليون إنسان في موقع متخصص في علم الأنساب، وفحصوا بيانات 5.3 مليون شجرة عائلة.

واعتمد الباحثون على بيانات موقع "Geni.com"، المعني بعلم الأنساب وفحص الحمض النووي.

ويقدم الموقع معلومات بشأن مدة الحياة والزواج، والهجرة عبر الأجيال المتعاقبة.

وفي النهاية رسم الباحثون شجرة عائلة تضم تفاصيل حياة 13 مليون إنسان مقسمين على 11 جيلا تغطي 5 قرون.

وتعود جذر هذه العائلة إلى أوروبا وشمال أفريقيا.

وكشفت شجرة النسب عن طرق الهجرة في أوروبا وأميركا الشمالية وكيفية تأثيرها على حالات الزواج وأعمار البشر وغيرها من المعلومات.

وكشفت الدراسة أن النساء يملن أكثر إلى التحرك من الرجال، لكن الذكور يذهبون إلى مناطق أبعد.

وبحسب الباحثين، فإن الحروب والاضطرابات دفعت الناس إلى الهجرة والاستقرار في مناطق أخرى، والارتباط بآخرين هناك، وربما الموت واندثار عائلاتهم.

وأشاروا إلى أن الثورة التي طرأت على وسائل المواصلات أدت إلى زيادة المسافة التي يبحث فيها البشر عن شركاء.

وبعد أن كانت الدائرة 8 كيلومترات عام 1800، أصبحت نحو 100 كلم في 1950.

وشجرة العائلة التي كانت تعد الأضخم تخص الفيلسوف والمعلم الصيني كونفوشيوس المولود في 479 قبل الميلاد، وتمتد لأكثر من 80 جيل وتشمل أكثر من 2 مليون عضو.

وبدأ جهد دولي شارك فيه أكثر من 450 فرعا في جميع أنحاء العالم في عام 1998 من أجل تعقب وتنقيح شجرة هذه العائلة.