#دارك_يالأخضر تجسر عقودا من التباعد بين العراقيين والسعوديين بكرة القدم

جاني انفانتينو بين الحاضرين المحتملين لموعد الجارتين

البصرة (العراق) - على هامش مباراة ودية تاريخية تجمع الأربعاء المنتخبين السعودي والعراقي لكرة القدم، أطلق أركان تقي عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة "دارك يالأخضر"، ترحيبا بالمنتخب السعودي وسعيا لتغيير صورة نمطية سلبية نتجت عن سنوات من الجفاء في العلاقات السياسية.

ويقول تقي (26 عاما) "أطلقت هذه الحملة في الأول من كانون الثاني/يناير الماضي مع فريق يضم عشرة شباب... وغايتنا في الحملة الالكترونية تهدف الى تغيير نمط نظرة أبناء المدينة حيال السعوديين" في إحدى أبرز مدن الجنوب العراقي، والواقعة على تماس حدودي مع إيران التي تحظى بنفوذ واسع في العراق، وهي على خصومة إقليمية لدودة مع السعودية وصلت الى حد انقطاع العلاقات مطلع 2016.

ولم يخف تقي "وجود بعض المشاعر العدائية المتبادلة بين العراقيين والسعوديين لكن بمساحة ضيقة بدأت تصغر"، متحدثا عن "مضايقات عديدة كانت لفظية من البعض (في البصرة) بسبب عدم رضاهم عن الحملة خلال الفترة الماضية التي سبقت موعد المباراة الودية".

وعلى رغم ان المباراة تأتي ضمن استعدادات المنتخب السعودي للمشاركة في مونديال روسيا 2018، الا انها تحظى بالعديد من العوامل السياسية أيضا، اذ تأتي وسط تقارب في الفترة الماضية بين الرياض وبغداد، بعد أعوام طويلة من التباعد تعود الى عهد الرئيس السابق صدام حسين.

كما يأمل العراق في ان تشكل هذه المباراة وحضور المنتخب السعودي الى أرضه، وذلك للمرة الأولى منذ العام 1979، دفعا لمسعاه لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في سبيل رفع كامل للحظر المفروض على استضافته المباريات الدولية الرسمية.

وفرضت الهيئة الدولية هذا الحظر منذ أعوام طويلة، وقامت في العام الماضي بتخفيفه والسماح باستضافة مباريات دولية ودية على ثلاثة ملاعب في مدينتي كربلاء والبصرة جنوبا، وأربيل مركز إقليم كردستان الشمالي.

وأكد متحدث باسم الفيفا ان رئيسه جاني انفانتينو تلقى دعوة لزيارة العراق وحضور المباراة، من دون ان يعلن قراره بهذا الشأن. في المقابل، يتوقع حضور رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، بحسب ما وزارة الشباب والرياضة العراقية التي أعلنت ان المسؤول الآسيوي سيعقد مؤتمرا صحافيا في البصرة الأربعاء مع الوزير عبد الحسين عبطان.

وكان عبطان أفاد في تصريحات سابقة، ان العراق يعول على الثقل السياسي الخليجي لاسيما السعودي، في سبيل رفع الحظر، آملا في ان يتخذ الفيفا قراره بشأن ذلك الشهر المقبل.

ويدفع العراق بشكل إضافي نحو هذا الأمر في ظل تحسن الأوضاع الأمنية بعد إعلانه "النصر" على تنظيم الدولة الاسلامية.

"نحلم"

وشهد محيط ملعب البصرة الدولي الذي يتسع لنحو 65 ألف متفرج تحضيرات للمباراة، لاسيما لجهة الانتشار المكثف لقوات الأمن العراقية.

كما رفعت العديد من اللافتات الترحيبية بالمنتخب السعودي.

وبينما لوحظ عدم رفع أعلام سعودية بعد، أكدت السلطات العراقية انها ستقوم بتوزيع المئات منها قبيل موعد المباراة الأربعاء.

وعبر وسم #دارك_يالأخضر عبر موقع "تويتر"، تبادل العديد من المستخدمين العراقيين والسعوديين التعليقات على المباراة. وكتب مستخدم يقدم نفسه باسم "هوبي العراقي"، "بروح العراقيين نستقبل الاخوان الرياضيين السعوديين في العراق. هو دار خير وأهلنا أهل خير وهذا داركم".

أضاف "نتمنى ان ما تدخل (ألا تتدخل) السياسة بالرياضة وعلى الاقل نوصل رسالة لكل الساسة بالسعودية ان العراقيين اهل خير وبلدنا دار خير ومعموره بأهلها الطيبين وناسها أهل الطيب والمحبة".

وحضر عدد من المشجعين العراقيين تدريبات منتخب بلادهم استعدادا للمباراة، معربين عن توقهم لعودة المباريات الدولية بشكل كامل.

ويقول عمار كيطان (56 عاما)، وهو موظف في إحدى الدوائر الرسمية في البصرة، "كنا نحلم ان نشاهد منتخبات عربية تأتي الى البصرة".

من جهته، يرى الطالب الجامعي أحمد مسعود (25 عاما) ان "المباراة ليست مهمة للبصرة فقط بل لكل العراقيين لانها ستسهم برفع الحظر عن ملاعب العراق وتعطي انطباعا بأن المدينة آمنة".

أما بالنسبة الى اللاعبين العراقيين، فالمباراة هي إحدى الفرص القليلة للدفاع عن ألوان "أسود الرافدين" أمام جمهور بلادهم.

ويقول علي فايز "يهمنا كثيرا كلاعبين ان نخوض المباريات بين جمهورنا... الأهم هو الجمهور الذي يمنح المباراة طابعا جماليا".

أما اللاعب المخضرم مهدي كريم الذي ستشكل المباراة محطة وداعية له بعد إعلان اعتزاله مطلع السنة، فيرى ان "الفريق السعودي تحدى الجميع بحضوره الى العراق، تحدى الخوف، تحدى الارهاب... يجب ان نجعل من الفريق السعودي ينقل صورة طبية عن العراق".

يضيف "نتمنى ان يكون هناك تنظيم عال جدا في هذه المباراة حتى ننقل صورة طيبة (مفادها) ان العراق يستحق ان تكون المباريات على ملاعبه".