تثبيت أحكام بالإعدام والسجن بحق متهمين بالإرهاب في البحرين

لا تهاون مع المتربصين بأمن المملكة

دبي - أيدت محكمة التمييز في البحرين الاثنين حكما باعدام رجل وسجن سبعة آخرين شيعة أحدهم مدى الحياة في قضية تفجير في قرية أدى الى مقتل امرأة، كما افادت مصادر قضائية.

وتقول السلطات ان التفجير في قرية العكر الشرقي في جنوب المنامة كان يستهدف دورية للشرطة كانت تمر في المنطقة.

وقرية العكر الشرقي هي واحدة من سلسلة من القرى التي شهدت اضطرابات مستمرة.

وتم سجن المئات من المتظاهرين وتجريد عدد من قادة الاحتجاجات من الجنسية، جراء أعمال العنف والتخريب التي يقوم بها عدد من الشيعة.

ودين المتهمون الثمانية في قضية تفجير قرية العكر الشرقي بتهم عدة بينها "حيازة وإحراز مفرقعات وأسلحة بغير ترخيص"، والتدرب "على استعمال الأسلحة والمتفجرات لارتكاب جرائم إرهابية".

كما دينوا "بالتخابر مع دولة أجنبية"، في اشارة الى ايران المتهمة من قبل البحرين بمحاولة "اثارة الفوضى" في المملكة الخليجية.

وقال مصدر قضائي ان جميع المتهمين في القضية ينتمون من الشيعة.

ودفعت الاجراءات الأمنية المشددة وحزمة الاجراءات القانونية والقضائية الرامية إلى كبح الأنشطة الإرهابية الكثير من المشتبه بهم إلى الفرار أو محاولة الفرار إلى ايران. وتمكنت السلطات البحرينية في السنوات الأخيرة من احباط محاولات فرار مطلوبين بحرا باتجاه إيران. وقتل مشتبه به في عمليات ارهابية في مداهمة نفذتها قوات خاصة بحرينية العام الماضي مع عدد من رفاقه أثناء توجههم إلى إيران في زورق سريع بعد أن هربوا من السجن، لكن ثلاثة من الفارين نجحوا في الوصول إلى غيران.

وفي 26 يوليو/ تموز الماضي، أعلنت نيابة الجرائم الإرهابية في البحرين، إحالة 60 شخصا، بينهم 36 متهما رهن الاحتجاز، و24 هاربين، إلى القضاء لمحاكمتهم بتهم مرتبطة بـ"الإرهاب" وتهريب مساجين بسجن "جو".