الجيل الأحدث من هواتف سامسونغ يراهن على التواصل الاجتماعي

سباق المواصفات العتادية يخفت

برشلونة - كشفت سامسونغ للإلكترونيات عن هاتفها الذكي الجديد غالاكسي اس 9 الذي يركز على التطبيقات البصرية الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي على أمل جذب الزبائن من فئة الشباب وسط سوق متباطئة.

والتصميم الخاص بالهاتف وجودة الشاشة مرورا بالمعالج (رغم وجود سناب دراغون 845 لاول مرة) والرامات والبطارية وباقي المواصفات ربما لم تلفت نظر البعض بشكل قوي، بقدر الخصائص الاخرى المبنية على الابتكار بعيدا عن سباق القدرات التقنية.

وفي ظل توقعات بأن تظل سوق الهواتف الذكية مستقرة أو حتى تنكمش بعد نمو هزيل بلغ واحدا بالمئة فقط خلال العام 2017، يركز البائعون على الخواص المصممة لتشجيع الزبائن على التخلص من هواتفهم القديمة بشكل أسرع.

وأطلقت سامسونغ الهاتف اس 9 خلال معرض الهواتف المحمولة في برشلونة، حيث اجتذب آلاف المراسلين للوقوف على كيف بإمكان أكبر شركة منتجة للهواتف الذكية في العالم الابتكار في فئة بات اللاعبون الكبار فيها متقاربين تكنولوجياً أكثر من أي وقت مضى.

يتميز الهاتف الجديد بكاميرا هي الاكثر تطورا من سامسونغ تم تصميمها مع عدسات بفتحة مزدوجة جديدة لتوفير تجربة تصوير مثالية حتى في بيئات الضوء المنخفض.

كما ياتي الجهاز مع أداة صوتية مزودة بخصائص الذكاء الصناعي ووظائف لوسائل التواصل الاجتماعي أكثر سهولة في الاستخدام من الهواتف السابقة.

تشمل الخواص الجديدة كاميرا يمكن ضبطها لتصوير الحركة ببطء بالإضافة إلى برنامج يحول الصور الذاتية الملتقطة بالكاميرا الأمامية إلى رموز تعبيرية فورية بتقنية الواقع المعزز.

ويجلب الجهاز كالمعتاد شاشة عرض لا متناهية على امتداد الواجهة والتي تعتبر عنصر أساسي في تراث سامسونغ الخاص بتصميم الهواتف الذكية، بالإضافة إلى تطبيق الأشياء الذكية الجديد الذي يربط ويوحد جميع أجهزة سامسونغ المزودة بتقنيات إنترنت الأشياء في المنزل للاستمتاع بتجربة ذكية واحدة ومتصلة.

وقال دي جي كوه، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنقلة في شركة سامسونغ للإلكترونيات “لقد تغيرت الطريقة التي نستخدم بها هواتفنا الذكية مع تطور أشكال التواصل والتعبير عن أنفسنا، وحرصنا من خلال هاتفنا على إعادة صياغة مفهوم وخصائص الكاميرا في الهواتف الذكية، حيث يتيح الهاتفان للمستخدمين التقاط أفضل الصور ومقاطع الفيديو وتخليد أجمل اللحظات، إضافة إلى كونهما صمما لمساعدة المستخدمين على التواصل مع الآخرين والتعبير عن أنفسهم بطريقة فريدة من نوعها و مخصصة بشكل أكبر".