ريال مدريد يريد استعادة مستواه تدريجيا في الدوري الاسباني

مهمة سهلة لريال

مدريد - تخوض الفرق الكبيرة مباريات سهلة في المرحلة السادسة والعشرين من بطولة اسبانيا لكرة القدم، حيث من المتوقع ان يبقى بعدها الفارق على حاله بين فرق الطليعة.

ويفتتح ريال مدريد حامل اللقب وصاحب المركز الثالث المرحلة الثلاثاء بضيافة اسبانيول، ويستضيف اتلتيكو مدريد الثاني ليغانيس الاربعاء، ويحل برشلونة المتصدر ضيفا على لاس بالماس الخميس.

يتصدر برشلونة برصيد 65 نقطة، بفارق سبع نقاط امام اتلتيكو مدريد، و14 نقطة امام ريال مدريد.

وحققت الفرق الثلاثة الاولى انتصارات كبيرة في المرحلة السابقة، بدأها ريال مدريد برباعية نظيفة في مرمى الافيس، اتبعها برشلونة بستة اهداف مقابل هدف امام جيرونا، وختمها اتلتيكو مدريد الاحد بخمسة اهداف مقابل هدفين ضد اشبيلية السادس.

ويؤكد ريال مدريد تدريجيا استعادته مستواه بعد ان حقق فوزه الرابع على التوالي والسادس في آخر سبع مراحل (المباراة الاخرى انتهت بالتعادل)، كما عاد نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الى تألقه بعد بداية موسم صعبة.

وسجل رونالدو ثنائية امام الافيس رافعا رصيده الى 14 هدفا في 20 مباراة خاضها في البطولة، وكان يمكن ان يسجل ثلاثية، بيد انه فضل منح الفرنسي كريم بنزيمة فرصة تسديد ركلة جزاء نجح في ترجمتها الى هدف.

واعتبر مدرب الفريق الملكي الفرنسي زين الدين زيدان بعد المباراة انها بادرة "مهمة للغاية. كريم كان بحاجة بعد المباراة التي قدمها، لتسجيل هذا الهدف"، معتبرا أن ما حصل "يظهر أن الأجواء بين اللاعبين جيدة. أن هناك صلة بينهما. ومن أجل الفوز ومواصلة ما نقوم به، فهذا أمر هام للغاية".

كما وجد الويلزي غاريث بايل طريقه الى الشباك في مباراة الافيس، ليسجل "بي بي سي" (بنزيمة-بايل-كريستيانو) في نفس المباراة للمرة الأولى منذ 16 نيسان/ابريل 2016 ضد خيتافي (5-1).

واكد زيدان ان "الثقة تعود من خلال تقديم مباريات من هذا النوع".

وأشار الى أنه "منذ فوزنا على باريس سان جرمان، بدأنا نلعب بطريقة أفضل وربما كنا بحاجة الى مباراة من هذا النوع (ضد النادي الباريسي). لكن في الوقت ذاته، قد لا يعني هذا الأمر أي شيء. يتوجب علينا مواصلة سلسلتنا الجيدة ومواصلة لعبنا الجيد. يجب أن نقاتل، أن نعمل، أن نعطي كل ما لدينا 100 بالمئة".

ويعول ريال على الاحتفاظ بلقبه في دوري ابطال اوروبا لانه خرج من مسابقة الكأس الحلية، وفرصته في الدوري تبدو ضعيفة حتى الان. وفاز ريال على سان جرمان 3-1 في ذهاب الدور الثاني من دوري الابطال، وسيلتقيان في باريس ايابا في السادس من اذار/مارس.

- برشلونة يسير نحو اللقب -

ويسير برشلونة بثبات نحو اللقب معولا على الشهية التهديفية لنجميه الارجنتيني ليونيل ميسي متصدر ترتيب الهدافين بـ22 هدفا والاوروغوياني لويس سواريز صاحب 20 هدفا.

وخلافا لريال مدريد، فان برشلونة ينافس على ثلاث جبهات حيث يسعى الى احراز الثلاثية للمرة الثالثة في تاريخه بعد 2009 و2015.

وفضلا عن اقترابه من لقب " لا ليغا"، سيخوض برشلونة نهائي مسابقة الكأس المحلية ضد اشبيلية في 21 نيسان/ابريل، ساعيا الى لقبه الرابع على التوالي، كما يستضيف تشلسي بطل انكلترا في "كامب نو" في 14 اذار/مارس في اياب الدور الثاني لدوري الابطال بعد ان انتزع له ميسي التعادل 1-1 ذهابا في لندن.

من جهته، يقدم اتلتيكو مدريد باشراف مدربه الارجنتيني دييغو سيميوني مستويات ثابتة توجها مساء الاحد بفوز عريض على اشبيلية سادس الدوري، منها ثلاثية لمهاجمه الفرنسي انطوان غريزمان.

وقال غريزمان بعد تسجيله الهاتريك الثالث له في الدوري: "انا سعيد بعمل الفريق والاهداف التي سجلتها، والاهم هي العلامة الكاملة. نحن نحاول الفوز بكل المباريات المتبقية لنا"، مضيفا "نهدف الى التتويج باللقب وبالتالي نسعى الى الفوز بجميع المباريات".

وهو الفوز الخامس على التوالي لاتلتيكو مدريد والسابع في مبارياته الثماني الاخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة.

وينافس اتلتيكو مدريد ايضا على لقب مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ"، واوقعته قرعة ثمن النهائي المقرر الشهر المقبل في مواجهة لوكوموتيف موسكو الروسي.

وفي باقي المباريات، يلعب الثلاثاء جيرونا مع سلتا فيغو، والاربعاء اتلتيكو بلباو مع فالنسيا، وملقة مع اشبيلية، وخيتافي مع ديبورتيفو لاكورونيا، وايبار مع فياريال، والخميس ريال بيتيس مع ريال سوسييداد، والافيس مع ليفانتي.