فيسبوك تحذف منصة ترويجية لخوذتها للواقع الافتراضي

'نأسف لهذا الخطأ'

واشنطن - سحبت شركة فيسبوك الجمعة منصة إطلاق نار افتراضية كانت قد أقامتها في المؤتمر السنوي للمحافظين الأميركيين (سي بي ايه سي) قرب واشنطن للترويج لخوذتها للواقع الافتراضي "اوكولوس"، بعد انتقادات طاولتها إثر حادثة إطلاق النار التي أودت بحياة 17 شخصا داخل مدرسة في فلوريدا الأسبوع الفائت.

وكتب نائب رئيس فيسبوك لشؤون أنشطة الذكاء الاصطناعي هوغو بارا عبر تويتر، "لقد سحبنا منصة العرض ونأسف لأننا لم نفعل ذلك منذ البداية".

وأضاف "لقد أخطأنا"، موضحا أن المجموعة تقدم باستمرار خلال المؤتمرات ألعابا تناسب خوذتها للواقع الافتراضي المصنعة من شركة "اوكولوس" التابعة لها. وأشار إلى أن منصة إطلاق النار الافتراضية كانت جزءا من المنتجات الاعتيادية المعروضة.

ولفت بارا إلى أن منصة إطلاق النار الافتراضية في مؤتمر "سي بي ايه سي"، "ما كان يجب أن تقام من الأساس خصوصا بالنظر إلى الأحداث الأخيرة واحتراما للضحايا وعائلاتهم".

وشارك آلاف الأشخاص في مؤتمر "سي بي ايه سي" الذي تخللته مداخلات عدة، أبرزها من الرئيس دونالد ترامب وناشطين مؤيدين لحيازة الأسلحة.

وقد أثارت منصة إطلاق النار الافتراضية انتقادات واسعة لـ"فيسبوك" أخذ مطلقوها على المجموعة وضعها الايرادات قبل أي اعتبار أخلاقي في حين لا تزال الولايات المتحدة تحت الصدمة بفعل المجزرة الجديدة المرتكبة الأسبوع الماضي في مدرسة في باركلاند بولاية فلوريدا.

وقتل 17 شخصا الأربعاء 14 فبراير/شباط عندما فتح شاب يبلغ من العمر 19 عاما النار داخل ثانوية في جنوب شرق فلوريدا في عملية إطلاق نار هي من بين الأسوأ منذ 25 عاما في الولايات المتحدة.

واعتقل مطلق النار نيكولاوس كروز، الذي كان مسلحا ببندقية نصف رشاشة شبه آلية من طراز إر-15. وحصلت الوقائع قبيل انتهاء الدروس في مدرسة مارجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في مدينة باركلاند.

حادثة الأربعاء أحيت الجدل مجددا بشأن مسألة العنف المرتبط بحيازة الأسلحة في الولايات المتحدة حيث تسجل 33 ألف وفاة سنويا في عمليات إطلاق نار.