سيارات الدفع الرباعي بالأردن في مهمة انسانية

خير عون للاجهزة الدفاع المدني

عمان - تصدح أصوات سيارات الدفع الرباعي بين الوحل وفوق الحجارة وعبر طرق الوعرة إمّا لممارسة رياضة جديدة عشقها العديد من الأردنيين أو للقيام بعمل إنساني من شأنه إنقاذ حياة ومساعدة محتاجين.

مسابقات سيارات الدفع الرباعي بدأت تنتشر كرياضة جديدة في الأردن، لتبدأ في جمع هدفين ساميين الرياضة والإنسانية.

رياضة عنوانها التحدي والإصرار، يتجاوز المتسابقون فيها كافة العقبات والتضاريس الجبلية والصخرية والرملية والطينية.

عشاق تلك الرياضة ممن يتطلعون لعيش المغامرات والتحديات، يعملون على تحسين مواصفات سياراتهم ليلًا ونهارًا كي يتمكنوا من خلالها من تحقيق أفضل النتائج في تحدياتهم، وتوفير ظروف وإمكانيات تساعدهم على تأدية واجبهم الإنساني.

ولا ينتظر عشاق سيارات الدفع الرباعي في الأردن البطولات للفوز بالمسابقات.

ويعيش صاحب سيارة الدفع الرباعي في الأردن دور المسعف والمنقذ لمن يحتاج لذلك في ظروف جوية سيئة تحول دون وصوله لمنزله، كما يساهم في خدمة مصاب بنقله الى مستشفيات ومراكز صحية.

ويعتبر مالك السيارة القوية طوق نجاة في الكوارث الطبيعية ويمد يد العون لكل محتاج.

وتمكن أعضاء فريق أديغا 4×4 خلال تقديمهم فقرة استعراضية وسط مغامرة محفوفة بالمخاطر من تجاوز كافة الصعوبات في إحدى غابات عمان.

لوحة فنية رسمها الفريق الأردني في حركاته الاستعراضية بسيارات تخالف قانون ترخيص المركبات في الأردن في بعض الاحيان، إلا أن نشاطاتها الإنسانية المستمرة سبب كافٍ لتجاوز ذلك.

وقال مدير الفريق بيبرس عزالدين "قبل أن يتم عقد بطولة لسيارات الدفع الرباعي في الأردن، كنا مجموعة فيما بيننا نقوم باستكشاف الأماكن".

وأضاف "شاركنا في البطولة الأولى العام الماضي وحققنا مراكز متقدمة فيها وسنشارك للمرة الثانية العام الجاري".

وأوضح "لدينا غرفة عمليات خاصة، نقوم من خلالها بمساعدة الناس في الظروف الجوية الصعبة، كنقل حالات غسيل الكلى وإسعاف المرضى على مدار 24 ساعة".

وأشار إلى ان الفريق استلم مساعدات غذائية من داخل وخارج البلاد لايصالها للمحتاجين والفقراء خاصة في شهر رمضان.

وقالت ناتاشا دخقان "أنا البنت الوحيدة وعضو جديد في الفريق، وهو متميز بمساعدته للناس، وهي مسؤولية اجتماعية إضافة للرياضة".

وقال عثمان ناصيف المدير التنفيذي لرياضة السيارات (المظلة الرسمية لرياضة السيارات في الأردن "نقوم بمنح العضوية للراغبين في ذلك، ونخصص لهم تدريبات".

وأضاف "لدينا 150 سيارة تسعى أيضًا لمساعدة قوات الأمن في الظروف الطارئة التي تستدعي تدخل سيارات الدفع الرباعي".

ومضى ناصيف "بالنسبة لسيارات الدفع الرباعي كبطولة، انطلقت للمرة الأولى في الأردن العام الماضي، ولدينا بطولة أخرى الشهر القادم".

كما لفت "لدينا في سبتمبر/أيلول حدث مهم جدًا وهو سباق الباها لمسافة 300 كيلو متر في وادي رم والعقبة (جنوب)، والذي يعتبر تحضيريًا لبطولة العالم".

وعبّر العميد فريد الشرع مدير العمليات والناطق الإعلامي في مديرية الدفاع المدني عن ترحيبه بدعم المواطنين في الظروف الطارئة.

وقال الشرع "أصحاب سيارات الدفع الرباعي من المتطوعين يتنافسون على تثبيت أرقامهم لدينا، وتم منح العديد منهم بطاقة متطوع دفاع مدني".

وأكد "في حال وقوع أي حادث، فإن متطوعي سيارات الدفع الرباعي يساندون الدفاع المدني وغيره من الأجهزة المختصة والمعنية بالتعامل مع الظروف الطارئة".