عرض اميركي لباكستان: اطردوا المتشددين ونحن بانتظارهم

نظرة على بؤرة التشدد والتوتر مع واشنطن

واشنطن - قال مسؤول أميركي كبير يوم الجمعة إن باكستان غير مضطرة لقتل أو اعتقال متشددين مثل أعضاء شبكة حقاني التي تستخدم أراضيها لشن هجمات في أفغانستان ولكن يمكنها أن تطردهم عبر الحدود بدلا من ذلك.

ومن شأن طرد هؤلاء المتشددين أن يعرضهم لخطر التعرض لهجمات القوات الأفغانية والأميركية التي تحاول الحيلولة دون أن تصبح أفغانستان منصة انطلاق لضربات تستهدف الغرب وذلك بعد أكثر من 16 عاما على هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 التي استهدفت نيويورك وواشنطن.

وتضغط الولايات المتحدة على باكستان لوقف توفير الملاذ للمتشددين الذين يطلقون العنان للفوضى في أفغانستان المجاورة. وتنفي باكستان ذلك.

وفي الرابع من يناير/كانون الأول، قالت واشنطن إنها ستعلق بعض المساعدات الأمنية إلى إسلام اباد بهدف إنهاء دعمها لحركة طالبان الأفغانية وشبكة حقاني المتحالفة معها التي قتلت هجماتها في أفغانستان قوات أميركية وأفغانية وقوات أخرى.

وقال المسؤول الأميركي الكبير في مقابلة إن الولايات المتحدة لم تشهد أي جهد باكستاني متواصل ضد المتشددين.

وقال مسؤول حكومي باكستاني ودبلوماسي في إسلام اباد إن وكالة دولية معنية بمراقبة غسل الأموال قررت إعادة وضع البلاد على قائمتها الخاصة بمراقبة تمويل الإرهابيين، في أحدث المساعي الأميركية للضغط على باكستان.

ورفض المسؤول الأميركي تلميحات بأن الضغوط من واشنطن قد يكون لها نتائج عكسية وأشار إلى أن باكستان ربما تبدأ باتخاذ خطوات تكتيكية أصغر بما في ذلك إجبار مثل هذه الجماعات على الخروج إلى أفغانستان قبل بدء موسم القتال في الربيع.

وقال المسؤول الأميركي الذي طلب عدم نشر اسمه "لا أعتقد أن باكستان تشعر بقدراتها وأهميتها. أعتقد أنها تشعر بضغط".

وقال المسؤول إن الولايات المتحدة لا تملك جدولا زمنيا محددا لتقييم التعاون الباكستاني وإنها تتطلع لمعرفة ما إذا كانت إسلام اباد ستتخذ "خطوات تكتيكية" مثل "إجراءات ضد أعضاء شبكة حقاني وطردهم عبر الحدود".

وأضاف المسؤول "أنهم غير مضطرين إلى اعتقالهم أو قتلهم. مجرد دفعهم إلى أفغانستان وتعطيل بعض البنى التحتية الموجودة. نحن على بعد نحو شهرين من موسم القتال وحان الوقت للقيام ببعض من هذا".

ويشكك البعض في الحكومة الأميركية بأن باكستان سوف تمتثل.

وفي بيان للكونغرس صدر يوم 13 فبراير/شباط، قال مدير المخابرات الوطنية الأميركية دان كوتس إن باكستان ستحافظ على "علاقاتها مع الجماعات المتشددة وتقيد التعاون في مجال مكافحة الإرهاب" مع الولايات المتحدة.