تركيا ترتبك دبلوماسيا مع اعتراف البرلمان الهولندي بإبادة الأرمن

جيليك يريد التقليل من أهمية القرار الهولندي

انقرة - استدعت أنقرة الجمعة القائم بالاعمال الهولندي وعبرت له عن "ادانتها" غداة تصويت البرلمان الهولندي على اقتراح بشأن الاعتراف بابادة الارمن قبل نحو مئة عام، حسب ما أفاد مسؤول في وزارة الخارجية التركية.

وأكد المسؤول أن السلطات التركية عبرت للدبلوماسي الهولندي عن "ادانتها" لهذا التصويت.

وصادق البرلمان الهولندي ب142 صوتا مقابل ثلاثة اصوات على توصية بان "يتحدث البرلمان بعبارات واضحة عن الابادة الارمنية".

كما وافق على ايفاد ممثل للحكومة الى يريفان في 24 نيسان/ابريل في ذكرى المجازر التي ارتكبت بين 1915 و1917.

وترفض تركيا بشكل قاطع استخدام كلمة "ابادة" وتتحدث باستمرار عن مجازر متبادلة خلال حرب اهلية ومجاعة اودا بحياة مئات الآلاف من الاشخاص في الجانبين.

وصرّح الوزير التركي للشؤون الاوروبية عمر جيليك الجمعة أمام الصحافيين "ندين القرار الذي اتخذه البرلمان (الهولندي)، بالنسبة الينا انه (قرار) سيء وباطل". وأشار الى أن الحكومة الهولندية نأت بنفسها عن قرار البرلمان. وقال "هذا مهم".

وفي مؤشر الى الاستياء الذي اثاره تصويت النواب على المذكرة، ذكرت انقرة هولندا بالمجزرة التي راح ضحيتها اكثر من ثمانية آلاف صبي ورجل مسلمين في سريبرينيتسا (البوسنة) في 1995 ووصفت ب"الابادة" في قرارات عدة للقضاء الدولي.

وقالت وزارة الخارجية التركية مساء الخميس ان "القرارات التي اساس لها واتخذها برلمان بلد غض النظر عن ابادة سريبرينيتسا (...) لا مكان لها في التاريخ".

وتدهورت العلاقات بين هولندا وتركيا إلى أدنى مستوى منذ أعلنت لاهاي في مطلع فبراير/شباط استدعاء سفيرها في أنقرة ورفضها استقبال ممثل دبلوماسي لأنقرة على أراضيها.

وكانت الحكومة الهولندية منعت في مارس/اذار 2017 وزيرين تركيين من القاء كلمة خلال تجمع في اطار حملة الاستفتاء على تعزيز سلطات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بين أفراد الجالية التركية في روتردام.