شاعر فلسطيني يرى الحديقة داخل البيت

إلى الحياة ومسرّاتها

القاهرة ـ عن سلسلة "الإبداع العربي" التي تصدرها الهيئة المصرية العامة للكتاب ويرأس تحريرها الشاعر سمير درويش، صدرت مجموعة شعرية للشاعر الفلسطيني/ الأردني عبدالله أبو بكر، تحت عنوان "الحديقة داخل البيت".

المجموعة في معظمها تضم قصائد على نسق "التفعيلة"، إلى جانب عدد محدود من القصائد البيتيّة، وعدد من قصائد النثر جاءت ضمن باب "نثر الخسارات".

بعبارة "إلى لا أحد.. إلى الحياة ومسرّاتها" وضع الشاعر إهداءه في مقدمة المجموعة، كما كان المفتتح عبارة عن بيت شعر لابن زيدون:

واغتنمْ صفوَ اللّيالي ** إنما العيشُ اختلاسُ

ومن خلال الإهداء والمفتتح معًا، يبدو الشاعر حريصًا على إعلاء قيمة الحياة ومسرّاتها، وفي ذلك إشارة إلى روح الشعر المتمردة التي ترفض وتحتج وتعلن عن ضرورة العيش والابتهاج.

يُذكر أن عبدالله أبو بكر شاعر أردني، من أصول فلسطينية، يعمل حاليا مديرًا لتحرير مجلة "بيت الشعر" في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وفي رصيده عدد من الدواوين، هي: ليل معتّق/ وزارة الثقافة الأردنية، و"ولكنّنا واحدان/ أكاديمية الشعر في أبوظبي - طبعة ثانية عن دار فضاءات.

حصد جائزة "بلند الحيدري" للشعراء الشباب العرب في مهرجان أصيلة بالمغرب وتسلمها من محمد بن عيسى وزير الخارجية الأسبق عام 2015. ثم جائزة دبي الثقافية عن ديوانه "ولكننا واحدان" 2013، ثم جائزة الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، كما شارك في برنامج "أمير الشعراء" الموسم السادس، ووصل إلى نهائيات البرنامج الذي يقدم عشرين شاعرًا عربيًّا في كل دورة.