كونتي يعد جماهير تشلسي بالتألق على ملعب 'كامب نو'

تشلسي جاهز لخوض الاياب

لندن - اكد مدرب تشلسي بطل الدوري الانكليزي لكرة القدم الايطالي انتونيو كونتي ان فريقه بامكانه تحقيق اشياء رائعة في ملعب "كامب نو" في برشلونة عندما يحل ضيفا على الفريق الكاتالوني في اياب ثمن نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا.

وقال كونتي عقب التعادل 1-1 ذهابا الاربعاء على ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن "لم نكن بعيدين عن الفوز بهذه المباراة، فخطأ امام هذا النوع من الفرق، امام ميسي، سواريز، انييستا، مكلف".

وكان كونتي يتحدث عن الخطأ الذي ارتكبه المدافع الدنماركي الواعد اندرياس كريستنسن (21 عاما) بتمريرة خاطئة استغلها اندريس انييستا وتوغل داخل المنطقة قبل ان يهيأها الى الارجنتيني ليونيل ميسي المندفع من الخلف، فسددها على يمين الحارس البلجيكي تيبو كورتوا (75).

وهو الهدف الاول لميسي في مرمى تشلسي في 9 مباريات، وكان غاليا لانه انقذ به فريقه من الخسارة ووضعه في موقف جيد لخوض مباراة الاياب بعد 3 اسابيع في "كامب نو".

وكان تشلسي البادىء بالتسجيل عبر لاعب وسطه الدولي البرازيلي ويليان بتسديدة زاحفة رائعة من خارج المنطقة (62).

واضاف كونتي "للاسف، هناك بعض الاستياء ولكن هذه المباراة تمنحنا في الوقت نفسه الكثير من الثقة لخوض الاياب".

وتابع كونتي "التأهل يبقى مفتوحا على مصراعيه (...)، لقد أظهرنا انه اذا كنا مستعدين للعمل بقساوة معا واذا حافظنا على هذا الشعور الجيد مع الكرة، يمكننا القيام بشيء رائع في كامب نو (...)، لقد لعبنا بطريقة جيدة حقا".

وختم قائلا "اللاعبون اتبعوا خطة المباراة. بعد 15 يوما، يجب ان نكون مستعدين للمعاناة ولكننا نعرف اننا عندما نستحوذ على الكرة يمكننا هز الشباك".

واعرب ويليان عن سعادته بهز شباك برشلونة وخيبة امله بالنتيجة، وقال "انا سعيد بالهدف ولكنني مستاء من النتيجة. اعتقد اننا نستحق الفوز، لقد استحوذوا على الكرة اكثر منا ولكننا خلقنا الفرص الخطيرة. يجب ان نذهب الى برشلونة لتقديم مباراة بالمستوى الذي قدمناه اليوم (الثلاثاء)"، مشيرا الى انه لم يكن محظوظا باصابة القائمين.

وبدوره أعرب لاعب وسط تشلسي الدولي الاسباني فرانشيسك فابريغاس الذي واجه فريقه السابق، عن اسفه لهذا التعادل، وقال "اعتقد اننا كنا افضل، لقد اتبعنا خطة المدرب، كنا اقوياء ومتضامنين ولعبنا باسلوب جماعي. كان بامكان ويليان تسجيل هاتريك".

واضاف "لكننا نعود بحزن الى بيوتنا لاننا قدمنا اداء رائعا ولكن لم نحقق نتيجة رائعة. ولكن الحظوظ تبقى مفتوحة في مباراة الاياب".

- كل شيء وارد -

في المقابل، اكد مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي ان كل شيء وارد في مباراة الاياب وان الامور لم تحسم.

وقال فالفيردي "أعتقد أنها نتيجة إيجابية جدا. كانت مواجهة قوية بين فريقين بأسلوبين مختلفين. رغبنا في السيطرة على الكرة، لكن عابنا عدم انهاء الهجمات في الثلث الاخير من الملعب وهم دافعوا جيدا (...). في النهاية، كان يجب أن يرتكبوا خطأ حتى نتمكن من هز الشباك".

وأضاف "انها نتيجة جيدة بالنسبة لنا خصوصا اننا كنا متخلفين في النتيجة، وبطبيعة الحال، كل شيء لا يزال واردا في مباراة الاياب (...). من المهم جدا أننا سجلنا هذا الهدف خارج قواعدنا ولكن لم تحسم الامور حتى الان".

من جهته، قال إنييستا "كان هناك كل شيء في هذه المباراة. كانت مباراة حقيقية في دوري أبطال أوروبا، قوية جدا ضد فريق كبير، وكنا نعرف أنها ستكون صعبة".

وأضاف "لم ننجح في انهاء هجماتنا في الثلث الأخير من الملعب لأنهم كانوا يدافعون بالكثير من اللاعبين. اعتقد ان مباراة الاياب ستكون مختلفة (...) ونحن نعلم أنها ستكون أصعب لأنهم يلعبون من أجل إنقاذ موسمهم. انهم أحد أفضل الفرق في أوروبا (...) وفي هذه المسابقة، كل خطأ يمكن أن يكلفك الكثير".