السودان يقدم الولاء التام لتركيا في كافة المجالات

خضوع سوداني لأجندات تركيا

الخرطوم ـ أكد مساعد الرئيس السوداني إبراهيم محمود، مساء الثلاثاء، حرص بلاده على تقوية العلاقات مع تركيا في كافة المجالات "السياسية والاقتصادية والأمنية، والعسكرية".

جاء ذلك في كلمة له، خلال حفل أقامه السفير التركي لدى الخرطوم،عرفان نذير أوغلو، بمقر إقامته بالخرطوم،على شرف زيارة نائب رئيس الوزراء التركي هاكان جاويش أوغلو،حسب وكالة الانباء السودانية.

وقال محمود إن "العلاقات السودانية التركية تشهد دفعة قوية، وإرادة سياسية من القيادة فى البلدين على تعزيزها وتطويرها"

وشدد على أن "العلاقات بين البلدين إستراتيجية، وقيادة البلدين حريصة على تطويرها في كافة المجالات".

وأشار أن زيارة الرئيس التركي للخرطوم مؤخراً، "بمثابة خطوة داعمة لمسيرة العلاقات التي تشهد تطوراً ملحوظاً".

وأشاد مساعد البشير بالجهود الإنسانية التي تقوم بها تركيا في السودان.

وأعرب عن "تقدير حكومة السودان وشعبها، لمواقف تركيا الداعمة للسودان في كافة المحافل، بجانب دعمها لقضايا الأمة الإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء التركي، في كلمة مماثلة، إن "الزيارة الأخيرة للرئيس أردوغان للسودان وضعت العلاقات بين البلدين في الإطار الصحيح".

وأشار أوغلو وفق الوكالة الرسمية إلى "المستوى المتقدم في مجالات التعاون المختلفة بين البلدين"، مشيداً بمواقف السودان حكومة وشعبا، الداعمة لتركيا إبان المحاولة الانقلايبة الفاشلة التى تعرضت لها بلاده.

وقال " لن ننسي موقف السودان النبيل، وأنه كان من اوائل الدول التى وقفت معنا(وقت المحاولة الانقلابية الفاشلة في يوليو/تموز 2016)".

بدوره أكد السفير التركي بالخرطوم،عرفان نذير أوغلو على تميز العلاقات السودانية التركية.

وأكد حرصه، وبلاده على تطويرها وتعزيزها فى كافة المجالات،حسب ذات المصدر.

وفي وقت سابق الثلاثاء، وصل نائب رئيس الوزراء التركي، الخرطوم، في زيارة رسمية تستغرق يومين واجرى لقاءاً مع رئيس الوزراء السوداني بكري حسن صالح، كما زار مدينة الفاشر في ولاية شمال دارفور(غرب).

ومن المقرر أن يزور، الأربعاء، جزيرة سواكن، ويعقد لقاءات رسمية مع المسؤولين بولاية البحر الأحمر (شرق).

وزار الرئيس التركي طيب رجب أردوغان السودان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ورافقه 200 من رجال الأعمال الأتراك، ووقع البلدان، على هامش الزيارة، 21 اتفاقاً في مجالات عديدة.

تجدر الإشارة أن العلاقات السودانية التركية، تطورت خلال العقدين الماضيين، وتحديدًا منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في تركيا، الذي وضع خطة طموحة لتعزيز التواصل مع بلدان إفريقيا.