أسوان لسينما المرأة ينطلق بـ'البحث عن أم كلثوم'

فيلم الافتتاح عن كوكب الشرق ايقونة الغناء العربي

اسوان (مصر) - افتتحت المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد مساء الثلاثاء الدورة الثانية لمهرجان أسوان لسينما المرأة، جنوبي مصر.

فيما يعرض في حفل الافتتاح فيلم "البحث عن أم كلثوم" من إنتاج نمساوي ألماني وإخراج الإيرانية شرين نيشاط.

والفيلم بطولة المصرية ياسمين رئيس، ويحكى تجربة فتاة إيرانية نشأت على سماع أغاني أم كلثوم وتحاول البحث عنها وعن تراثها وأعمالها.

وفي كلمة لها أعربت بو حريد، التي تعد أيقونة ورمزًا للنضال ضد الاستعمار، عن سعادتها بالتكريم والحفاوة، قبل أن تمنحها إدارة المهرجان درع تكريم.

وتأتي الدورة الحالية للمهرجان الذي يقام تحت رعاية وزارة الثقافة وبدعم من وزارة السياحة والمجلس القومي للمرأة تحت عنوان "جميلة بوحريد - امرأة ملهمة ومناضلة".

من جانبها، أوضحت مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة أن تكريم بوحريد، كضيفة شرف المهرجان، يأتي لإظهار كفاح ونضال المرأة العربية.

ويعرض المهرجان الذي تستمر فعالياته خلال الفترة من 20-26 فبراير/شباط بمدينة أسوان، ما يقارب 100 فيلم متنوع ذات صلة بقضايا وهموم المرأة من كافة أنحاء العالم، بمشاركة ضيوف من 30 دولة.

ويشارك في المسابقات الرسمية للمهرجان 29 فيلما، منها 14 في مسابقة الفيلم الطويل، و15 في مسابقة الفيلم القصير.

ويضم المهرجان مسابقتين رسميتين، إحداهما للأفلام الطويلة تتنافس بها 14 فيلمًا، والأخرى للأفلام القصيرة بأنواعها الروائية والتسجيلية والتحريك وتشمل 15 فيلمًا.

ومن بين الأفلام المشاركة فيلم مرشح للأوسكار، وفيلم مرشح لجائزة مهرجان برلين وفيلمان مصريان هما "زهرة الصبار"، الحائز على جائزة أحسن ممثلة في مهرجان دبي (ديسمبر/كانون الثاني الماضي)، و"مستكة وريحان".

ويكرم المهرجان النجم الأميركي داني غلوفر الذي يشارك بفيلم قصير والفنانة المصرية منى زكي، التي تناولت العديد من قضايا المرأة في أفلامها، وعددًا من الشخصيات النسائية الشهيرة منها المنتجة المصرية، ماريان خوري.

وأهديت الدورة الحالية للمناضلة الجزائرية جميلة بوحريد التي ولدت في 1935 وهي أحد أبرز رموز المقاومة الجزائرية للاستعمار الفرنسي (1830/1962).

وأنتجت السينما المصرية فيلمًا حمل اسمها وحكى قصتها عام 1958 بطولة ماجدة الصباحي وإخراج يوسف شاهين.

ووصلت بوحريد إلى القاهرة السبت الماضي وكرمها المجلس القومي للمرأة بمصر، وكانت آخر زيارة لها إلى مصر في 1962، فيما حلّ زوجها الراحل المحامي الفرنسي، جاك فيرجيس، ضيفًا على مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عام 2007 وحضر عرض الفيلم الوثائقي "محامي الإرهاب" عن قصة دفاعه عن بوحريد في الخمسينيات.