خمسة قتلى في هجوم للدولة الاسلامية في داغستان

الاعتداء يأتي على الأرجح ردا على التدخل الروسي في سوريا

القاهرة - أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالة أعماق للأنباء التابعة له مسؤوليته عن إطلاق نار في إقليم داغستان في جنوب روسيا أسفر عن مقتل خمسة أشخاص الأحد رغم أنه لم يقدم أدلة تدعم ذلك.

وكانت وكالات أنباء روسية قالت نقلا عن وزارة الصحة في إقليم داغستان إن رجلا أطلق النار على حشد أثناء خروجه من كنيسة بالإقليم الأحد، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ما لا يقل عن خمسة آخرين.

وأفاد بيان للشرطة المحلية بأن جميع القتلى من النساء وأن من بين الجرحى 3 من عناصر الحرس الوطني الروسي.

وأكدت الشرطة أن الهجوم نفذه شخصان هما رجل وزوجته، موضحة أن الزوجة هربت قبل بدء زوجها بإطلاق النار على الحشد مستخدما بندقية صيد في العملية. وأعلنت القوات الأمنية إلقاء القبض عليها، لكن مصادر أخرى أكدت أنه تمت تصفيته.

وأظهرت صور جثة للمسلح وللبندقية التي استخدمها. كما أظهرت صور أخرى جثث القتلى في الهجوم.

وأكد رسول تيميربيكوف نائب القائم بأعمال رئيس داغستان، فتح قضية جنائية في تهمتين. وقال "تتعلق التهمتان بالقتل وتعريض حياة موظفي إنفاذ القانون للخطر"، مضيفا أن "المسلح من سكان مدينة كيزليار وهو من مواليد 1995".

وأعلنت روسيا في أكثر من مرة تفكيك خلايا جهادية يشتبه في انتمائها للدولة الاسلامية الذي يسعى لإيجاد موطئ قدم في منطقة القوقاز.

وهدد التنظيم المتطرف في أوقات سابقة بالانتقام من روسيا ردا على هجماتها على معاقله في سوريا.

ومني التنظيم بهزائم كبيرة في سوريا فيما أعلنت روسيا مؤخرا هزيمته نهائيا، لكنه لايزال يسيطر على بعض المناطق في شكل مجموعات تشن هجمات من حين إلى آخر. كما هزمت "دولة الخلافة" المزعومة في العراق أيضا.

وتقاتل مجموعات من القوقاز في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا