اوربان يتشدد أكثر في ملف اللاجئين لحسابات انتخابية

المجر اتخذت اجراءات صارمة لكبح الهجرة

بودابست - صعّد رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان الأحد من لهجته حيال ملف اللاجئين، وحث الناخبين على اعادة انتخابه لولاية ثالثة، معتبرا أن المعارضة منفصلة عن الواقع وميؤوس منها.

وقال اوربان في خطابه السنوي عن حالة الأمة في بودابست "الغيوم السوداء تتلبد في أجواء أوروبا بسبب الهجرة".

وتابع أن "الأمم ستندثر، الغرب سيسقط، فيما أوروبا غافلة وغير مدركة بأنها تعرضت للغزو"، زاعما أن المدن الأوروبية الكبرى ستصبح ذات غالبية مسلمة قريبا، مضيفا أن "المعارضة (في المجر) خارج الزمن".

ومنذ العام 2015، اتخذ اوربان اجراءات صارمة ضد الهجرة بما فيها بناء سياج حدودي من الأسلاك الشائكة، وانتقاده سياسات الاتحاد الأوروبي في ملف الهجرة ومجالات أخرى.

كما دخل في خلاف مع المليونير الأميركي ذي الأصول المجرية جورج سوروس الذي اتهمه بتنظيم عمليات الهجرة من الشرق الأوسط وافريقيا باتجاه أوروبا.

وقال اوربان الأحد إن أحزاب المعارضة المجرية لم تدعم قراره ببناء سياج حدودي، وعارضت الحكومة في خلافها مع الاتحاد الأوروبي حول حصص اللاجئين وأيدت المليونير سوروس.

وأضاف وهو محاط بعشرات الاعلام المجرية "لذا فالمعارضة في وضع ميؤوس منه لا أتفهم كيف يطلبون ثقة الناس"، فيما كتب على المنصة التي القى منها خطابه "بالنسبة إلينا، المجر أولا".

وعزز موقف اوربان المتشدد حيال الهجرة من شعبيته في المجر رغم اتهامات منتقديه من أن سياساته القومية قادت المجر بعيدا عن الديمقراطية ونحو الحكم السلطوي.

لكن مناصريه يعتبرون أنه يقوم بحملة إصلاحات بعد عقود من التباطؤ الاقتصادي، خصوصا خلال الحكم الشيوعي الذي أعقب الحرب العالمية الثانية.

وتجرى الانتخابات التشريعية في 8 ابريل/نيسان ومن المتوقع أن يفوز اوربان بولاية ثالثة.

ويقول المحللون إن حجم الغالبية التي سيفوز بها حزب فيدس الذي ينتمي إليه اوربان هو الرهان الأكبر في هذه الانتخابات، إذ أن أي تراجع عن غالبية الثلثين التي حصل عليها قبل أربع سنوات ستعني تراجع سلطته.