موسيقى البوب تلطف الأجواء بين الكوريتين

الفن يكسر الجمود

بيونغيانغ - سمحت كوريا الشمالية باداء اغان جنوبية امام الجمهور للمرة الاولى منذ سنوات على ما ذكرت وسائل اعلام رسمية في بيونغ يانغ في مؤشر جديد على الانفراج في العلاقات بين البلدين الذي بدأ مع اولمبياد بيونغ تشانغ.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية ان فرقة كورية شمالية "ادت اغاني جنوبية عدة" خلال حفلة اقيمت الجمعة في بيونغيانغ بحضور مسؤولين من الحزب الواحد الحاكم وفنانين.

واحتفل مغنو وعازفو فرقة اوركسترا سامغيون من خلال العرض بعودتهم الى البلاد اثر حفلتين في كوريا الجنوبية الاولى في غانغنونغ قرب بيونغ تشانغ والثانية في سيول.

وكان اعضاء الاوركسترا توجهوا الى الجنوب الى جانب مئات الرياضيين المشاركين في الالعاب الاولمبية الشتوية ضمن الوفد الكوري الشمالي.

وقد ادوا اغاني تقليدية معروفة في البلدين مثل "اريرانغ" فضلا عن اغان شعبية في الجنوب تعود للتسعينات ومطلع الالفية الراهنة.

وقد نفدت كل البطاقات للحفلات وقد حاول نحو 120 الف شخص الحصول على واحدة من البطاقات الالف التي كانت متوافرة لحفلة سيول.

وكان الزعيمان الكوريان الشماليان السابقان كيم إيل سونغ وكيم جونغ إيل معروفين بحبهما لموسيقى البوب الكورية الجنوبية المحظورة رسميا في اخر المعاقل الستالينية في العالم.

وبعد قمة تاريخية في العام 2000 بين قادة البلدين توجه فنانو بوب من كوريا الجنوبية الى كوريا الشمالية والتقوا كيم جونغ إيل. وهو سمح بعد ذلك باداء حوالي عشرين اغنية في الشمال.