بيورغن تقاسم بيورندالن لقب أكثر الرياضيات تتويجا بالاولمبياد الشتوية

الميدالية الثالث في الدورة

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) - احرزت المتزلجة النرويجية ماريت بيورغن ضمن منتخب بلادها للتتابع، ذهبية سباق تزلج المسافات الطويلة السبت في بيونغ تشانغ 2018، لتعادل بالتالي انجاز مواطنها الشهير اولي اينار بيورندالن كأكثر الرياضيين فوزا بالميداليات في تاريخ دورات الالعاب الاولمبية الشتوية التي شهد يومها الثامن، مفاجأة مدوية وانجازا نادرا.

ونجحت بيورغن من خلال فوزها السبت في الصعود الى منصة التتويج 13 مرة في مسيرتها المظفرة تماما كما فعل قبلها بيورندالن.

وضم المنتخب النرويجي بالاضافة الى بيورغن، كلا من اوستبرغ، ياكوبسن، وهاغا، وتقدم على السويد والرياضيين الاولمبيين من روسيا في المركزين الثاني والثالث تواليا.

وكان بيورغن التي ستكمل عامها الثامن والثلاثين الشهر المقبل، توجت باول ميدالية اولمبية شتوية لها في هذا السباق ايضا في سولت لايك سيتي عام 2002. ثم اضافت ميدالية اخرى في تورينو عام 2006 قبل ان تحصد 5 ميداليات في فانكوفر عام 2010، وثلاث اخريات في سوتشي.

والميدالية هي الثالثة لبيورغن في بيونغ تشانغ بعد فضية السكياتلون السبت الماضي، والبرونزية في سباق 10 كلم الخميس.

اما شريكها في الرقم القياسي بيورندالن البالغ من العمر 44 عاما، فلم يشارك في الالعاب الحالية في رياضة البياتلون (تتضمن الرماية وتزلج المسافات الطويلة) لانه لم يحقق الحد الادنى المطلوب لذلك.

ودخل بيورندالن التاريخ بعد ان شارك في جميع الدورات الاولمبية الشتوية منذ دورة ليلهامر النروجية عام 1994، وكان يأمل بمشاركة سابعة على التوالي في بيونغ تشانغ 2018.

ويعد بيورندالن افضل لاعب بياتلون في التاريخ وتوزعت ميداليته ال13 على 8 ذهبيات واربع فضيات وبرونزية واحدة، وكانت ابرز مشاركته في سولت لايك سيتي عندما توج باربع ذهبيات في اربع مسابقات مختلفة للبياتلون، اضاف اليها 95 فوزا فرديا في مراحل كأس العالم المختلفة و20 لقبا في بطولات العالم.

مفاجأة مدوية بطلتها تشيكية

وحققت المتزجلة التشيكية ايستر ليديكا مفاجأة من العيار الثقيل باحرازها الميدالية الذهبية في سباق التعرج السوبر طويل في التزلج الالبي.

وتعتبر نتيجة ليديكا من ابرز مفاجآت البطولة حتى الان لا سيما بانها تحققت على حساب الاميركية ليندساي فون المرشحة فوق العادة للتتويج، لكها ارتكبت خطأ فنيا عندما خرجت عن مسار السباق جعلها تحتل المركز السادس.

وتقدمت ليديكا على النمسوية انا فيث حاملة اللقب قبل اربع سنوات في نسخة سوتشي 2014 تحت اسم انا فينينغر، وعلى تينا فيراثر من ليختنشتاين.

وما يزيد من مفاجأة فوز ليديكا بان الاخيرة اختصاصية على الواح التزلج (سنوبورد) حيث توجت بطلة للعالم عام 2015 في فئة التعرج المتوازي، وبطلة للعالم عام 2017 في فئة التعرج الطويل المتوازي. وستشارك ليديكا في الفئة الاولى في الالعاب الحالية الاسبوع المقبل وستكون مرشحة لاحراز الميدالية من المعدن الاصفر.

وللمقارنة بين ليديكا وفون، فان الاولى لم تصعد اطلاقا على منصة التتويج خلال مسيرتها في سباق التعرج السوبر طويل، في حين حققت فون 81 انتصارا في كأس العالم.

ووصفت فون احدى اشهر الرياضيات المشاركات في هذه الالعاب والفائزة بذهبية سباق الانحدار وبرونزية هذا السباق في فانكوفر عام 2010، فوز ليديكا بالمفاجىء بقولها "لا شك بان فوزها صدمة. لقد تغلبت علي في التمارين في لايك لويز وكان هذا الامر مفاجئا لي ايضا".

واضافت "اشعر انه في الالعاب الاولمبية كل شيء يمكن ان يحصل، الامر لا يعني بانها لا تستحق الفوز، لكن هناك الكثير من الضغوطات على المرشحات".

وكان لسان حال ليديكا مماثلا بقولها "لقد تفاجأت بكل ما حصل. حاولت الفوز والقيام بعمل جيد في كل مرة لكني لم اكن ادرك ان باستطاعتي تحقيق الفوز".

واضافت "لم تتخذ الفتيات الاخريات مخاطرة كبيرة، لا شك بان الضغوطات كبيرة عليهن. كنت احاول بذل قصارى جهدي".

انجاز نادر

في المقابل، حقق الياباني يوزورو هانيو انجازا نادرا باحتفاظه بلقبه بطلا لمسابقة التزحلق الفني على الجليد باحراز الذهبية.

وتقدم هانيو على مواطنه شوما اونو وصيف بطل العالم والاسباني خافيير فرنانديز بطل اوروبا ست مرات.

وبات هانيو بعمر الثالثة والعشرين ثاني متزحلق يفوز بلقبين اولمبيين متتاليين منذ الاميركي ديك باتون الذي حقق هذا الانجاز عامي 1948 و1952.

وكان هانيو الذي توج بهذا المسابقة ايضا في سوتشي قبل اربع سنوات، يشارك للمرة الاولى بعد اصابة بتمزق في اربطة الكاحل الايمن ابعدته ثلاثة اشهر عن المضمار وتحديدا منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اثر سقوطه خلال التمارين.

وكان تتويج هانيو في سوتشي جعله معبود الجماهير في اليابان ولم يخيب امال انصاره الذين ساندوه بقوة.

وقال هانيو "انا مرتاح لكوني نجحت في التزحلق هنا لان الكثير من الناس اظهروا مساندة كبيرة لي".

واضاف "كنت قلقا لان كثيرين كانوا قلقين لانني لم اتمكن من التدريب بسبب اصابتي، وبالتالي كان الدعم اقوى. كنت محظوظا جدا، لقد نجحت بالقيام بالقفزة التي اريد بكثير من التركيز. كان الامر رائعا".