تعيين محققات في النيابة السعودية لأول مرة

خطوة أخرى نحو التحرر

الرياض - أعلنت النيابة العامة السعودية عن توفر وظائف شاغرة "نسائية" على كادر أعضاء النيابة العامة بمسمى "ملازم تحقيق" للحاصلات على شهادة البكالوريوس.

وبحسب بيان صحفي لمركز التواصل الدولي التابع لوزارة الثقافة والإعلام في البلاد، تُعد هذه المرة الأولى في تاريخ السعودية، التي تطلب فيها النيابة العامة وظائف نسائية.

ودعت النيابة العامة الراغبات في التقديم ممن تتوفر فيهن الشروط المطلوبة، زيارة موقع النيابة العامة الإلكتروني وتسجيل بياناتهن.

ومرتبة "ملازم تحقيق"، هي أولى مراتب أعضاء هيئة التحقيق والادعاء العام، ويخضع الموظف أو الموظفة فيها على حد سواء إلى دورة تدريبية لا تقل عن 6 أشهر قبل ممارسة مهام الوظيفة التي تتضمن إجراء التحقيقات تحت نظر من هم أعلى منهم في الرتبة العسكرية، وإقامة الدعوى العامة والتفتيش على دور التوقيف وأيضاً الإشراف على تنفيذ الأحكام.

وتتخذ الدولة العديد من الإجراءات لخفض معدلات البطالة لدى الإناث ما أدى إلى خفضها من 34.5 بالمائة بنهاية 2016، إلى 32.7 بالمائة بنهاية الربع الثالث 2017، وفقا لبيانات الهيئة العامة للإحصاء في البلاد.

وتفرض السعودية بعض القيود الأكثر صرامة على النساء في العالم، وبينها طلب المرأة موافقة "ولي أمرها" على السفر.

لكن الحكومة تعمل على تخفيفها في محاولة لادخال النساء الى سوق العمل ولتحسين صورة المملكة في الخارج مع سعيها الى جذب الاستثمارات للتعويض عن تراجع اسعار النفط.

وشهدت المملكة مؤخرا قرارات لتوسيع حقوق المرأة من بينها قرار السماح للنساء بحضور أحداث رياضية مع الرجال والسماح لهن بقيادة السيارات.

ويقود حركة التغيير في المملكة ولي العهد الشاب الامير محمد بن سلمان (32 عاما) ضمن خطة اقتصادية اجتماعية طرحها في العام 2016 تحت مسمى "رؤية 2030" وتهدف الى تحفيز الاستثمارات وتنويع الاقتصاد لوقف الارتهان للنفط.

وأصدر الملك سلمان في سبتمبر/ أيلول الماضي أمرا يقضي بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة بدءا من يونيو/ حزيران القادم "وفق الضوابط الشرعية".

وفي 30 تشرين الاول/اكتوبر 2017 أعلنت السلطات السعودية رفع الحظر عن دخول النساء الى ملاعب رياضية والسماح لهن بحضور فاعليات في ثلاثة ملاعب اعتبارا من مطلع عام 2018.