تركيا المرتبكة في عفرين تهدد باستهداف القوات الأميركية في منبج

خسائر بشرية تؤرق أنقرة

اسطنبول - هددت تركيا الأحد بتوسيع عمليتها العسكرية ضد القوات الكردية في منطقة عفرين شمال سوريا إلى مدينة منبج وحتى إلى شرق الفرات غداة مقتل سبعة من جنودها، محذرة العسكريين الاميركيين من احتمال استهدافهم اذا قاتلوا ببزات الاعداء.

ويأتي التهديد التركي للقوات الأميركية ومنبج تزامنا مع التقدم المتواضع للقوات التركية في عفرين إذ أنها لم تتقدم بالشكل الملموس ومازلت ماكثة على أطراف المدينة رغم التجييش الإعلامي التركي بسهولة المعركة.

وقال نائب رئيس الحكومة بكري بوزداغ لشبكة التلفزيون "سي ان ان-ترك" انه اذا لم تنسحب وحدات حماية الشعب الكردية من منبج فسنذهب الى منبج، سنتحرك شرق الفرات".

ولا وجود للقوات الاميركية في عفرين وحولها، لكنها متمركزة في منبج شرق الفرات حيث ساعدت وحدات حماية الشعب في قتالها ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال مراقبون إن تركيا تخوض حربا كلامية بامتياز تروج لقدرتها على الحسم العسكري في حين أن المعطيات الميدانية مغايرة لما يصدح به القادة الاتراك.

وأكد هؤلاء أنه بالرغم من عدم حسم معركة عفرين وتكبدها لخسائر بشرية تصر أنقرة على إطلاق تهديدات للقوات الأميركية والذهاب نحو منبج وهو ما سيعقد العملية التركية في سوريا ويصعب مهامها.

واكد بوزداغ ان تركيا لا تريد مواجهة مع القوات الاميركية وأن الجنود الاميركيين يمكن ان يعلقوا في القتال اذا ارتدوا بزات وحدات حماية الشعب.

وقال "لا نريد اي مواجهة مع الولايات المتحدة في منبج ولا في شرق الفرات ولا في اي مكان آخر". واضاف "لكن الولايات المتحدة يجب ان تتفهم حساسيات تركيا. اذا ارتدى جنود اميركيون بزات الارهابيين او كانوا بينهم في حال حدوث هجوم ضد الجيش، فلن تكون اي فرصة للتمييز" بينهم وبين المقاتلين الاكراد.

وتابع "اذا وقفوا ضدنا بمثل هذه البزات فسنعتبرهم.. ارهابيين".

ومني الجيش التركي السبت بخسائر تعد هي الأعلى منذ انطلاق عمليته غصن الزيتون العسكرية ضد المسلحين الأكراد في منطقة عفرين بشمال سوريا. وقتل 7 جنود أتراك، بينهم 5 تعرضت دبابتهم لهجوم قرب عفرين.

وتعهد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، برد قاسٍ على الفصائل الكردية، فيما قصفت مقاتلات حربية أهدافًا كردية شمال شرق مدينة عفرين.

قال الجيش التركي في بيان إن مسلحي “وحدات حماية الشعب” هاجموا دبابة في قرية شيخ حروز القريبة من عفرين.

وقتل جنديان تركيان آخران في وقت سابق السبت بحسب الجيش، أحدهما في عفرين والآخر على الجانب التركي من الحدود في هجوم اتهمت فيه تركيا وحدات حماية الشعب.

وبهذا ازدادت الخسائر البشرية في صفوف الجيش التركي إلى 14 جنديًا منذ انطلاق العملية العسكرية في 20 يناير/كانون الثاني الماضي حتى الآن. فيما تقول تركيا إن قواتها قتلت نحو 900 مسلح كردي.