أردوغان لن يكف عن محاولات التدخل في السياسة المالية

تسييس الاقتصاد

أنقرة - قال مسؤول اقتصادي بارز إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التقى الخميس بمحافظ البنك المركزي مراد جيتينكايا لمناقشة خفض أسعار الفائدة وتشجيع الاستثمار.

وقال المسؤول إنهما ناقشا التوسع في الائتمان والنمو الشامل وزيادة الصادرات مضيفا أن رئيس الوزراء بن علي يلدريم ونائب رئيس الوزراء محمد شيمشك ومسؤولين من بنوك مملوكة للدولة حضروا الاجتماع.

ويقول مراقبون إن اردوغان لم يكف عن محاولته للتدخل في السياسة المالية للبنك المركزي بهدف خدمة مصالح الشخصية.

ولاقت محاولات أردوغان انتقادات واسعة من قبل المسؤولين عن القطاع المالي في تركيا.

وتعاني تركيا من عجز في الميزان التجاري حيث بلغ عجز ميزان التجارة الخارجية التركي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي تسعة مليارات و206 مليون دولار مسجلا زيادة بلغت 63.5 في المئة.

وبحسب إحصاءات التجارة الخارجية لشهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي الصادرة عن هيئة الإحصاء التركية ارتفع حجم الصادرات خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي بنسبة 8.6 في المئة مقارنة بالشهر نفسه من عام 2016، مسجلة 13 مليار و878 مليون دولار، بينما ارتفعت الواردات بنسبة 25.4 في المئة مسجلة 23 مليار و84 مليون دولار.

وخلال شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي بلغ عجز ميزان التجارة الخارجية التركي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي تسعة مليارات و206 مليون دولار مسجلا زيادة بنحو 63.5 في المئة.

بينما في ديسمبر/ كانون الأول عام 2016 بلغت نسبة الصادرات من الواردات 69.4 في المئة، غير أن هذه النسبة تراجعت خلال الشهر نفسه من العام الماضي إلى 60.1 في المئة. وبالنظر إلى البيانات المعدلة موسميا وتقويميا يتبين ارتفاع الصادرات خلال ارتفاع الصادرات بنسبة 1 في المئة والواردات بنسبة 12.2 في المئة خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول المنصرم مقارنة بالشهر السابق له.